خسائر لقوات النظام وإيران في هجوم لداعش قرب تدمر

قُتل وأُصيب عناصر من جيش النظام والميليشيات المرتبطة بإيران، خلال اليومين الماضيين، نتيجة تعرض مواقعها العسكرية لهجمات عدة من قبل تنظيم الدولة “داعش” في البادية السورية.

وقال مصدر مقرب من أمن النظام، لـ SY24، إن “مواقع الجيش والميليشيات التي يمولها الحرس الثوري الإيراني تعرضت لهجمات عدة شنها تنظيم داعش على مواقعها بالقرب من مدينة تدمر في ريف حمص”.

وأكد أن “الهجمات تسببت بمقتل أكثر من 10 عناصر بينهم ثلاثة مقاتلين يحملون الجنسية الأفغانية وإصابة عشرات آخرين، بالإضافة إلى سيطرة التنظيم على عدة سيارات مزودة برشاشات ثقيلة ومتوسطة”.

وأوضح خلال حديثه مع SY24، أن “الهجوم الأخير الذي تعرضت له قطعة عسكرية قرب المحطة الثالثة في المدينة يوم الاثنين الماضي، أسفر عن مقتل خمسة عناصر من جيش النظام بينهم ضباط، وأسر مقاتل من لواء فاطميون”.

وسبق أن أكد المصدر ذاته أن “عدة مجموعات تابعة لجيش النظام والميليشيات المدعومة من قبل إيران، تعرضت لهجوم عنيف من قبل تنظيم الدولة في منطقة البادية بريف حمص، وذلك أثناء توجهها إلى من دمشق إلى دير الزور”، مشيراً إلى أن “الهجوم أسفر عن مقتل سبعة عناصر بينهم ستة جنود من الفرقة 17 وعنصر من الحشد الشعبي العراقي”.

وكان التنظيم الإرهابي قد أعدم يوم الخميس 17 مايو الماضي، عدداً من عناصر الميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني المصنف على قائمة الإرهاب أيضاً، وذلك بعد أسرهم في ريف حمص الشرقي.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران، تتعرض لهجمات متكررة من قبل تنظيم الدولة “داعش” في منطقة البادية السورية، وخسرت بسبب تلك الهجمات المئات من جنودها.