fbpx

خلال ساعات.. اغتيال خمسة أشخاص بينهم عميد وقاض في درعا!

نفذ مجهولون أربع عمليات اغتيال في محافظة درعا، أمس الخميس، وقتل على إثرها خمسة أشخاص بينهم ضابط برتبة عميد في جيش النظام، وأحد القضاة في محكمة دار العدل بحوران.

وقال مراسلنا إن “مسلحين استهدفوا بالرصاص في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي، المدعو (محمد جمال الجلم)، ما أدى إلى مقتله على الفور”، مشيرا إلى أنه “قاض في محكمة دار العدل في حوران، وكان يشغل منصب رئيس المحكمة في القطاع الغربي في مدينة نوى”.

وتعرض “الجلم” في وقت سابق لعدة محاولات اغتيال من قبل خلايا تنظيم “داعش”، كان آخرها قبل اتفاق التسوية الذي أبرم في درعا عام 2018، حيث تم تفخيخ منبر المسجد، إلا أن العملية أحبطت قبل صعوده إلى المنبر.

كما لقي المدعو “أحمد علي حمد”، مصرعه، جراء استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين في حي طريق السد بمدينة درعا.

وكان مراسلنا قد أكد صباح الخميس، مقتل العميد الركن “طلال قاسم” من مرتبات الفرقة الخامسة ميكا، نتيجة إطلاق النار عليه مع مرافقه الذي أُصيب بجروح على طريق بلدة بصر الحرير – ناحتة في ريف درعا الشرقي.

وينحدر “القاسم” من قرية “حريصون” التابعة لمدينة بانياس في ريف محافظة طرطوس، ويتبع للفرقة “الخامسة ميكا” التي تعتبر الذراع الأكبر لإيران وميليشياتها في الجنوب السوري.

وفِي السياق، قتل عنصرين اثنين من الفرقة الرابعة التي يقودها ماهر الأسد، على طريق بلدة نهج بريف درعا الغربي، ما أدى لمقتلهما على الفور، ووفقا لمراسلنا فإن “عملية الاغتيال تلاها استنفار امني كبير لقوات الفرقة الرابعة وتدقيق على الحواجز التابعة لها في المنطقة”.

يذكّر أن العشرات من عمليات الاغتيال تم تنفيذها في محافظة درعا منذ السيطرة عليها في عام 2018 من قبل النظام وروسيا، وطال العديد من تلك العمليات عناصر تابعين للنظام وميليشيات إيران، إضافة إلى معارضين سابقين.