fbpx

خلف ضحايا.. انفجار ضخم يهز إدلب

هز انفجار قوي بعد ظهر الإثنين 3 أيار الجاري، محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، الأمر الذي سقط على إثره ضحايا من المدنيين.

وتفيد المعلومات التي تداولها ناشطون وشهود عيان، بأن “انفجاراً مجهول السبب وقع داخل مبنى مخصص لتربية الدواجن في جنوب غرب بلدة الفوعة بريف إدلب الشمالي”.

ووقع الانفجار بالقرب من مخيم نادي الفروسية في المنطقة، الأمر الذي سبب حالة من الهلع والرعب بين النازحين، فيما أُصيب عدد من أطفال المخيم.

وقال “الدفاع المدني السوري”، إن “الانفجار أدى إلى مقتل امرأة، وإصابة 11 مدنياً، بينهم 6 أطفال و 3 نساء، إضافة إلى أضرار في المخيم”.

وذكر أن فرق الدفاع استجابت للموقع وقامت بإسعاف المصابين ونقلت جثمان السيدة وسلمته لذويها، مشيراً إلى أنه تم إطفاء الحرائق الناجمة عن الانفجار، وتأمين المكان بالكامل.

وفي 11 آذار الماضي، قتل 5 أشخاص جراء انفجار مواد متفجرة في المقالع بالقرب من سجن مدينة إدلب، وبينت مديرية صحة إدلب، أن “سبب الوفاة هو أذية دماغية ناتجة عن شظايا الانفجار”.

وفي 18 شباط/فبراير الماضي، هز انفجار مجهول الأحياء السكنية في مدينة إدلب، وأسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة آخرين بجروح، حيث علمت منصة SY24 عبر مصادر محلية، أن “الانفجار وقع في أحد المحال الخاصة ببيع الأسلحة”.

وخلال الأشهر الماضية، شهدت المدن والبلدات المكتظة بالسكان في شمال غرب سوريا، تفجيرات دامية عديدة، مما أودى بحياة مئات المدنيين بينهم عشرات النساء والأطفال.

الكلمات الدليلية