خيام النازحين تتحول إلى رماد في ريف حلب

اندلع حريق ضخم، في مخيم للنازحين والمهجرين على الحدود السورية التركية بريف حلب الشمالي، بعد منتصف ليلة الجمعة، ما تسبب بتشريد عشرات العائلات.

وقال مراسلنا “محمد أبو وحيد”، إن “حريقا كبيرا اندلع في مخيم باب السلامة الذي يضم مئات العائلات من المهجرين والنازحين، وعملت فرق الدفاع المدني لساعات طويلة لتتمكن من السيطرة عليه”.

ووصل الحريق إلى عشرات الخيام في المخيم، وبالرغم من سيطرة الدفاع المدني عليه، إلا أن 15 خيمة تحولت إلى رماد وبات سكانها بلا مأوى.

وعملت العديد من فرق الدفاع المدني لساعات طويلة من أجل السيطرة على الحريق، حيث كان من الممكن أن يتسبب الحريق بكارثة إنسانية كوّن الخيام ملاصقة لبعضها، وحدث في الساعة الثالثة صباحا أثناء نوم سكانها.

وأكد مراسلنا أنه “لم يتم الكشف عن أسباب الحريق، إلا أنه يرجح أن يكون ناتجا عن تماس كهربائي أو نتيجة الارتفاع الكبير في درجات الحرارة”.

يذكّر أن الشمال السوري يضم مئات المخيمات العشوائية التي لا تتوفر فيها أبسط معايير السلامة والمعيشة والرعاية الصحية، ويعيش فيها معظم المهجرين والنازحين من مختلف المحافظات السورية.