fbpx

داعش يتبنى 4 هجمات ضد قسد والنظام السوري في المنطقة الشرقية

تبنى تنظيم “داعش” تنفيذ أربع هجمات، أسفرت عن قتلى من قوات النظام السوري، وقوات سوريا الديمقراطية (قسد). 

وقال “التنظيم” في بيان، عبر وكالة “أعماق”، أن مقاتليه استهدفوا رتلا لقوات النظام السوري في بادية السخنة، بتفجير عبوة ناسفة، ما أدى لتدمير شاحنة ومقتل وإصابة من كان على متنها. 

وأضافت الوكالة أن مقاتلي “التنظيم” فجروا عبوة أخرى لدى محاولة مقاتلي قوات النظام تفكيكها، ما أدى لمقتل وإصابة عدد آخر منهم.

كما تبنى “التنظيم” استهداف مقاتلين من عناصر “قسد” بعبوة ناسفة على الطريق الواصل بين “دوار العتال” و “جسر البصيرة” في دير الزور، ما أدى لإعطابها وإصابة عدد من مقاتلي “قسد” بينهم قيادي.

وأعلن “داعش” مسؤوليته عن قتل ضابط وعنصر في “المخابرات الجوية” التابعة لقوات النظام، على طريق السهوة – المسيفرة شرقي درعا، من خلال استهدافهم بالأسلحة الرشاشة، ما أدى لمقتلهما.

وفجر مقاتلو “التنظيم” بعبوة ناسفة مبنى قيد الإنشاء مبنى لبلدية بلدة “الزر” بدير الزور بحسب ما أعلنت الوكالة المقربة منه. 

وكانت شهدت المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية 11 عملية اغتيال خلال الأيام الماضية استهدفت مدنيين وعسكريين، أدت إلى مقتل 7 أشخاص وجرح آخرين. 

وذكر مراسل SY24 أنه “من بين القتلى قيادي من قوات سوريا الديمقراطية، وموظفين في منظمة إحسان الخيرية، إضافة إلى مدنيين.

في حين أعلن تنظيم داعش عبر الوسائل الإعلامية التابعة له، عن تنفيذ تسع عمليات اغتيال، مؤكداً مسؤوليته عن مقتل قيادي في قسد، فيما لم يعلن مسؤوليته عن العملية التي استهدفت موظفين المنظمة.

ويشار إلى أن وتيرة عمليات تنظيم داعش قد ارتفعت بشكل كبير في المنطقة خلال الأشهر الماضية، وتحولت في بعض العمليات من أسلوب الاغتيال إلى أسلوب الهجوم المباشر والاشتباك مع عناصر “قسد” في ثكناتهم ومواقعهم العسكرية في أغلب مناطق سيطرتها في شمال شرق سوريا.