درعا.. القبض على مقاتل من “حزب الله” يراقب قياديين سابقين في المعارضة

قام فرع الأمن العسكري الذي يتخذ من مبنى شعبة المخابرات العسكرية مقراً له، بإيقاف مقاتل من ميليشيا “حزب الله” اللبناني” في محافظة درعا جنوب البلاد.

وعثرت الدورية داخل سيارة المقاتل على “كلاشينكوف” دون مهمة أبو بطاقة تسمح له بحمل السلاح.

ووفقاً لمصادر خاصة بـ SY24، فإنه تبين خلال التحقيق معه أنه يقوم بتصوير سيارات القيادات التي تعمل مع فرع الأمن العسكري في الجنوب، وصور لسيارات تحمل مهمات أمنية لمقاتلين سابقين في الجبهة الجنوبية، ويعملون حالياً مع جهاز المخابرات العسكرية”.

وطالبت قيادة الشعبة وبشكل سري بتغيير السيارات التي كانوا يستخدمونها وأرقام اللوحات السابقة، كونها باتت ومن فيها هدفاً لميليشيا حزب الله ومكتب أمن الفرقة الرابعة.

وأكدت المصادر ذاتها، أن “الفرقة الرابعة قامت بتصوير عدة سيارات تتبع للأمن العسكري في وقت سابق”.

وتشهد محافظة درعا منذ إبرام التسوية الروسية، محاولات من الفرقة الرابعة للهيمنة عليها من خلال استقطاب المقاتلين لصفوفها، وسيطرتها على مدخل الجنوب من جهة السويداء والقنيطرة ودرعا وفرض إتاوات على المواد القادمة إلى المحافظات.

ويعتبر فرع الأمن العسكري خصماً للفرقة الرابعة، حيث حدثت عدة خلافات سابقًا، وتطورت لسحب السلاح وإطلاق الرصاص بينهما وبين قيادات وعناصر في الجيش الحر سابقاً الذين يرفضون وجودها ووجود أي ميليشيا تتبع لإيران في المنطقة.

وكانت قوات من الفرقة الرابعة قد دخلت الأسبوع الماضي إلى معبر نصيب في درعا وتمكنت من السيطرة عليه، بالرغم من حدوث خلاف كبير تطور لإشهار السلاح بين عناصر الفرقة وممثل الأمن العسكري “عماد ابو زريق” ومجموعاته، إلا أن الأخير لم يتمكن من إخراجهم بسبب إصرار قيادة الفرقة على عدم مغادرة قواتها للمعبر.

يشار إلى أن الأحداث المتسارعة التي تشهدها محافظة درعا، تنذر بوقوع عشرات عمليات الاغتيال والتفجير والخطف خلال الأيام القادمة.

يذكر أن النظام السوري لم يتمكن من فرض سيطرته الكاملة على محافظة درعا، بالرغم من إبرام اتفاقية التسوية في تموز عام 2018 برعاية روسية.