دعوات تركية لإسقاط نظام الأسد وإعادة النظر في العلاقات مع روسيا

جدد حزب الحركة القومية التركي “دولت باهجلي” اليوم الثلاثاء دعوته ﻹسقاط نظام اﻷسد كما حثّ الحكومة على إعادة النظر في العلاقات مع روسيا على خلفية اﻷحداث الجارية في إدلب شمالي سوريا ومقتل جنود أتراك هناك.

وقال “باهجلي”: إن كلاً من روسيا والنظام السوري يتحملان مسؤولية مقتل جنود بلاده في إدلب مضيفاً: “لن تهدأ قلوبنا حتى يرحل الأسد وينتهي الظلم”.

ودعا “الأمة التركية” إلى التخطيط لدخول دمشق واقتلاع النظام السوري، مضيفاً: “دون إسقاط الأسد لن تعيش سوريا وتركيا بسلام، حتى لو تم الرد على هذه الاعتداءات لكننا لن نرتاح حتى إسقاطه”.

وأضاف زعيم حزب الحركة القومية المتحالف مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا: “لقد اكتسبت الأزمة في إدلب أبعاداً أخرى، ولم يعد في مقدورنا التحمّل لأكثر من ذلك”.

وكان “باهجلي” قد دعا منذ أيام إلى إسقاط اﻷسد على خلفية استهداف جنود أتراك في عدة حوادث سابقة بريف إدلب حيث ردت القوات التركية على مصادر النيران.