دمشق.. استخبارات النظام تطارد العاملين في مجال الصرافة والحوالات!

تواصل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام، التضييق على العاملين في مجال الصرافة والحوالات المالية، حيث نفذت أمس الأحد حملة دهم واعتقالات في العاصمة السورية دمشق.

وقال مراسلنا إن “فرع الأمن الجنائي قام باعتقال مالك أحد المحلات الغذائية في سوق الحريقة، موجها له تهمة التعامل بالعملات الأجنبية وضرب الاقتصاد الوطني”.

وذكر أن “الفرع ذاته قام يوم السبت الفائت بضبط العديد من الأجهزة الخلوية تحمل أرقام تركية ولبنانية لدى إحدى المحلات التجارية، تستعمل في تسيير الأمور المتعلقة بالحوالات، إضافة إلى استخدامها أثناء دفع الحوالات القادمة من الخارج”.

وقامت دوريات الأمن الجنائي بالتنسيق مع الشرطة والأجهزة الأمنية بحملة مشابهة داخل سوق الحميدية، والتي قامت خلالها بتفتيش عشرات محلات الألبسة ومحلات الاكسسوارات في حملة مركزة على كل من يخالف قرار التعامل بغير الليرة السورية، بحسب مصادرنا الخاصة.

يشار إلى أن استخبارات النظام أطلقت في وقت سابق، حملة مراقبة ودراسات استهدفت جميع أصحاب مكاتب الصرافة والمتعاملين بالعملات الأجنبية في مناطق سيطرتها وخاصة في العاصمة دمشق، حيث كُلف بإجرائها الأمن السياسي وفرع الأمن الجنائي وفرع الجرائم الالكترونية.

يذكر أن سعر صرف الدولار في السوق السوداء وحسب مراسلنا في دمشق  تراوح بين 1985 للمبيع و1960 للشراء، بينما يحدد مصرف سورية المركزي، سعر 700 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، بما فيها، تسليم الحوالات الخارجية.