fbpx

دولتان أوروبيتان تعتبران “حزب الله” منظمة إرهابية

أعلنت كلا من سلوفينيا ولاتفيا عن إدراج ميليشيا “حزب الله” بجناحيها السياسي والعسكري على قائمة الإرهاب وتصنيفها كـ “جماعة إرهابية” في مختلف دول العالم.

وذكرت الحكومة السلوفينية في بيان، أنها “ستتعامل مع من الآن فصاعدا مع جماعة حزب الله على أنها “منظمة إجرامية وإرهابية تشكل تهديدا للسلم والأمن”.

وأضافت أن “أنشطة حزب الله باتت متداخلة مع الجريمة المنظمة والأنشطة الإرهابية وشبه العسكرية على نطاق عالمي”.من جهتها أصدرت حكومة لاتفيا بيانا اعتبرت فيه أن “حزب الله بمجمله منظمة إرهابية”.

وأعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن ترحيبها بهذه الخطوات، وذكرت في بيان أن “القرارات المتتالية لدول في أوروبا وأمريكا اللاتينية ودول أخرى بتصنيف حزب الله كجماعة إرهابية يوجه رسائل قوية لتك المنظمة وداعميها في إيران بأن هناك يوما جديدا قد أتى”.

وأضاف البيان: “في هذا اليوم الجديد، لن يتمكن عملاء حزب الله بعد الآن من العمل من الأراضي الأوروبية، وسيتبع الاتحاد الأوروبي خطى عدد من الحكومات الأوروبية من خلال سد الثغرات التي فتحت بالتمييز الخاطئ بين ما يسمى بالجناح العسكري والجناح السياسي”.

وكان المدير الإقليمي للمنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان “محمد كاظم هنداوي” قال لـSY24، “نحن حذرنا من مغبة ترك أي ميليشيا إرهابية في أي منطقة في العالم، لأنها لن تكون بمنأى عن الاختراقات الأمنية وإرهاب تلك المنظمة”.

وأكد “هنداوي” أن “هذه الخطوة مهمة جدا، وحصادها سيكون لصالح سوريا من خلال قطع تمويل هذه المنظمة والذي سيؤدي لإعلان موتها سريريا”.

وأعلن الائتلاف الوطني السوري عن ترحيبه بهذه الخطوات أيضا، وقال أمينه العام”عبد الباسط عبد اللطيف” في منشور على حسابه في “فيس بوك”، “نرحب بإعلان دولتين من الاتحاد الأوروبي لاتفيا ⁩ و ⁧ سلوفينيا ⁩ تصنيف حزب الله اللبناني كمنظمة إرهابية، وحظر كافة أنشطته وإيقافها على أرضيهما”.

وأضاف أن “‏هذه المليشيات شريكة في قتل السوريين على مدار تسع سنوات، وأحد أذرع إيران التي كانت السبب وراء زعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وفي 30 نيسان الماضي، أدرجت الحكومة الألمانية، ميليشيا “حزب الله” على قائمة الإرهاب، معلنة اعتباره حزبا إرهابيا يعمل على تهديد الأمن والسلم الاجتماعي.

وفي 15 آب الماضي، صنفت ليتوانيا إحدى دول الاتحاد الأوروبي، ميليشيا “حزب الله” اللبناني ضمن قائمة المنظمات الإرهابية، وأصدرت قرارا بمنع دخول أي أفراد مرتبطين بالجماعة المدعومة من إيران إلى أراضيها، ولمدة عشر سنوات.

ويصل عدد الدول التي اعتبرت ميليشيا “حزب الله” بجناحيه منظمة إرهابية، منذ عام ونصف العام تقريبا، إلى 16 دولة من أهمها: ألمانيا وبريطانيا وهولندا وليتوانيا وإستونيا وغواتيمالا وهندوراس والأرجنتين وكولومبيا.