fbpx

دير الزور.. تشكيل عسكري مجهول يتوعد إيران وروسيا!

تبنى تشكيل عسكري مجهول عملية تفجير خط الغاز في منطقة “الجحيف” التي تقع ضمن مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” في ريف دير الزور الشمالي.

وقال التشكيل الذي أطلق على نفسه اسم “كتائب الشرقية” في بيانه: “بعد رصد طويل تمكنت سرية البراء بن مالك التابعة لكتائب الشرقية من تفجير خط غاز خام قطره 20 إنش في منطقة الجحيف بريف دير الزور الشمالي”.

وأضاف البيان أن “تفجير الخط الذي يعمل بين محطتي الجبسة والريان أسفر عن تعطيله وخروجه عن الخدمة بشكل كامل”.

بينما توعدت في أولى بياناته بمهاجمة كل من إيران وروسيا ومصالحهما الاقتصادية في المنطقة، مهددا “باستهدافهم في كل شبر مغتصب من أراضي سورية إلى أن تتحرر البلاد من رجسهم” بحسب البيان.

ونشرت “كتائب الشرقية” صورا تظهر لحظة استهداف خط الغاز الذي يصل بين محطة “الجبسة” في ريف الحسكة التي تقع ضمن مناطق نفوذ قوات “قسد”، ومحطة “الريان” التي تقع في ريف حمص ضمن مناطق سيطرة نظام الأسد.

هذا وفي 27 من الشهر الماضي ذكرت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للنظام السوري، أن خط الغاز الذي يصل بين محطتي “الجبسة والريان” تعرض لهجوم “ارهابي”، في منطقة “أبو خشب”، مما أدى إلى “خروجه عن الخدمة”.

في حين أشار شهود عيان من المنطقة إلى قيام عناصر من فوج الإطفاء التابع لنظام الأسد بالتوجه إلى مكان التفجير وبالتنسيق مع قوات “قسد”، بينما بدأت ورشات الصيانة التابعة لنظام الأسد عمليات إصلاح خط الغاز.

وفي مساء الأحد الماضي أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية في حكومة النظام عن إعادة ضخ الغاز في الخط وذلك بعد إصلاحه، مشيرة إلى “تعرضه لأضرار كبيرة نتيجة تفجير أربع عبوات ناسفة فيه”.

ويشار إلى أن الولايات المتحدة الامريكية هددت جميع الدول والكيانات الإقتصادية بعقوبات قاسية، في حال تزويدها نظام الأسد بالمشتقات النفطية، وذلك بعد إصدار قانون “قيصر” للعقوبات ضد النظام السوري.