دير الزور.. مخابرات النظام تستدرج الشبان لاعتقالهم

اعتقلت مخابرات النظام السوري عدداً من أصحاب “المصالحة”، بعد إقناعهم عبر ما يسمى بـ “لجان المصالحات”، بالعودة من مناطق سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” إلى ديرالزور.

وأكدت شبكة “عين الفرات”، أن “النظام سعى عبر لجان المصالحات إلى جلب الأهالي، وخاصة الشباب الذين هم في مناطق قسد إلى ديرالزور، حيث تقوم هذه اللجان الموزعة في مدن وقرى دير الزور بعمليات التواصل مع الشباب وإقناعهم بالعودة، وإغرائهم بالمال وعدم المسألة”.

ونوهت إلى أنه عندما يتم الاتفاق وإرسال صورة الهوية ويصبح العدد أكثر من عشرين شخص ترسل هذه الأسماء مرفقة بصورة الهوية إلى “مركز المصالحة” في المحافظة التي مقرها حي غازي عياش في المربع الأمني.

وأضافت: “بعدها يتم تحديد موعد استقبالهم عند المعابر مع مناطق قسد بوجود اللجنة التابعة لمنطقته ليتم إعطائهم ورقة لتسوية أوضاعهم خلال أيام ليتم التحقيق معهم أيضاً في محافظة دير الزور قبل الموافقة النهائية بالنسبة للمدنيين، فيما العسكريين يتم الحاقهم بالخدمة في صفوف جيش النظام بعد التحقيق معهم”.

ويقوم بعض الموجودين خارج مناطق النظام، بالتواصل مع أشخاص، وعن طريق دفع المال لهم بفتح ملفهم عند “النظام” ليتأكدوا ما إذا كانوا مطلوبين للأجهزة الأمنية أما لا، ليتم اعتقالهم عند عودتهم مباشرة بالرغم من خلو (الفيش) الخاص بهم. 

وأشارت الشبكة إلى توثيق حالات كثيرة لاعتقال أشخاص قاموا بالمصالحة وتسوية أوضاعهم مع “نظام الأسد”، موضحة أنه جرى اعتقل شخصين من مدينة البوكمال وهم “إسماعيل الخليفة، وعبد الرزاق الخليفة”.