ديمستورا يعلن عن عدم نجاح مباحثات أستانا 11

أكدت الدول الضامنة في البيان الختامي لاجتماع “أستانا-11” عزمها بذل المزيد من الجهود المشتركة لإطلاق اللجنة الدستورية في سوريا، بينما اعتبر المبعوث اﻷممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا أن الاجتماع لم ينجح في كسر الجمود بملف الحل السياسي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن دي ميستورا قوله إنه يعبّر عن أسفه العميق لعدم إحراز تقدم ملموس في اجتماع أستانا للتغلب على جمود مستمر منذ 10 أشهر لتشكيل لجنة للدستور السوري.

وذكرت قناة “روسيا اليوم” أن المشاركين في محادثات أستانا اتفقوا على إدراج 142 شخصاً في قائمة اللجنة الدستورية السورية من أصل 150، فيما لم توضح ما هو الحال بالنسبة للأشخاص الثمانية الباقين.

وقال أحمد طعمة رئيس وفد قوى الثورة والمعارضة السورية في أستانا لوكالة “سبوتنيك” الروسية: إن “ما نجم عنها كان دون مستوى طموحاتنا ولكن ميزة مسار أستانا أنه المسار الوحيد الفعال حاليا”.

وأعرب عن أمله في تحقيق تقدم بشأن تشكيل اللجنة الدستورية وملف المعتقلين خلال الجولة الحالية، رغم أنه “مع نهاية اجتماعات اليوم، حتى الآن يبدو أنه لا يزال الأمر (المتعلق باللجنة الدستورية) فيه شيء من الصعوبة”.

من جهته قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف: إنه يأمل من أستانا اتخاذ خطوات لإتمام تشكيل اللجنة الدستورية السورية، دون ذكر تفاصيل.

وكانت الجولة الحادية عشرة من محادثات “أستانا” قد انطلقت في العاصمة الكازاخستانية، أمس الأربعاء، بحضور وفدي المعارضة والنظام السوري والدول الضامنة إضافة إلى وفد من اﻷمم المتحدة واﻷردن بصفة مراقبين.

الكلمات الدليلية