fbpx

رسومات مؤثرة تنتهي بطبيب في سجون تحرير الشام!

قام مركز “الفلاح” الاسم الجديد لما يعرف بـ “الحسبة” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، أمس الثلاثاء، باعتقال الدكتور الصيدلاني “مصطفى الجازي” مدير معهد القبالة في إدلب.

وقالت مصادر محلية إن “القائمين على المركز اعتقلوا الدكتور مصطفى عقب بسبب استضافة المعهد المدعوم من قبل الجمعية الطبية السورية الأمريكية (سامز)، فعالية فنية عرض فيها رسومات لطالبة المعهد المتفوقة (غيثاء زنكيح)”.

وأكدت أن “المركز برر فعلته بأن الصور التي عرضها بتاريخ 11 آب الماضي، تتضمن رسومات مخالفة للشريعة الإسلامية”.

كما تم استدعاء الطالبة “غيثاء” أيضا، للتحقيق معها في المركز، اليوم صباحا بتاريخ 19 آب 2020.

وتتضمن الصور رسومات مختلفة، تسلط بعضها الضوء على أهمية الكادر الطبي في مواجهة فيروس كورونا، ومكانة المرأة السورية وأهميتها في المجتمع، إضافة إلى أن بعضها يتضمن رسائل عن الوضع الإنساني في إدلب.

وأدان ناشطون الحادثة، كونه لا يحق للقائمين على مركز “الفلاح” اعتقال أي شخص في ظل وجود المؤسسات والمحاكم القضائية، إضافة إلى أن عمل المركز يقتصر على “الدعوة” فقط في حال وجود أي مخالفة.

وأصدر “تحالف المنظمات السورية غير الحكومية” بيانا، أكد فيه أن هذه الاعتداءات تأتي تزامناً مع اليوم العالمي للعمل الإنساني، وفي الوقت الذي تتضافر فيه جهود الجميع للتصدي لانتشار فيروس كورونا في الشمال السوري، يمتلك مركز الفلاح الوقت الكافي للتضييق على حرية التعبير وملاحقة النشاطات الثقافية والفنية التي يقوم بها الطلاب.

ونظم معهد القبالة في إدلب، وقفة احتجاجية صباح اليوم الأربعاء، على خلفية اختفاء مديره “مصطفى” الجازي” عقب استدعائه للتحقيق في مركز “الفلاح” التابع لتحرير الشام.

يذكّر أن ما يعرف بـ “الحسبة” ارتكب منذ تأسيسه قبل ثلاث سنوات، العديد من الانتهاكات والتجاوزات بحق السكان في إدلب، من خلال التضييق عليهم عبر وسائل الضغط والترهيب، الأمر الذي اعتبرته تحرير الشام في العديد من المناسبات أخطاء فردية.