رغم تحيدها من الأمم المتحدة.. هجمات النظام وروسيا استهدفت 17 منشأة طبية شمال سوريا

 

 

كشف تقرير حقوقي نشر اليوم الجمعة، عن استهداف قوات النظام السوري وروسيا، منشآت طبية مدرجة ضمن “الآلية الإنسانية لتجنب النزاع” التابعة للأمم المتحدة، وذلك في منطقة “خفض التصعيد” الرابعة شمال سوريا.

وقالت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” في تقريرها، إنها رصدت 17 حالة اعتداء من قبل قوات النظام وروسيا منذ أيلول 2014 وحتى تموز 2019، استهدفت 9 منشآت طبية في إدلب وحماة وحلب، وجميعها مدرجة ضمن آلية الأمم المتحدة، حيث وقعت معظمها بين عامي 2018 و2019.

وذكر التقرير أن “الإحصائية لاتمثل جميع الهجمات التي استهدفت المراكز الصحية المحيدة من قبل الأمم المتحدة وإنما التي تم توثيقها فقط”.

وتمكن مراسلو SY24 من توثيق استهداف العديد من المشافي خلال الأشهر الماضية، وكان آخرها مشفى للأطفال في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة إلى توثيق استهداف سيارات الإسعاف التابعة لعدة منظمات إنسانية.

وسبق أن أعلن مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة “مارك لوكوك”، أنه طلب استيضاحات من روسيا حول كيفية استخدامها للبيانات المتعلقة بمواقع العيادات والمستشفيات بعد سلسلة من الهجمات على منشآت طبية في الشمال السوري.

يشار إلى أن قوات النظام وروسيا تهاجمان منطقة “خفض التصعيد” الرابعة والأخيرة شمال سوريا، منذ بداية شهر شباط عام 2019، ونفذت خلال تلك الفترة آلاف الغارات الجوية على المناطق السكنية والحيوية.

يذكر أن الحملة العسكرية المستمرة أسفرت عن مقتل نحو ألف مدني في حلب وحماة وإدلب، ونزوح مئات الآلاف من المناطق المستهدفة شمال سوريا.