fbpx

روسيا تتمنى للأسد وزوجته الشفاء من كورونا: لا نعلم كيفية علاجه!

تمنت روسيا الشفاء العاجل لرأس النظام السوري “بشار الأسد” وزوجته “أسماء الأسد” من إصابتهما بفيروس كورونا، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ليس لديها أي معلومات عن كيفية علاجه من المرض.

جاء ذلك في بيان صادر عن الكرملين، الذي نقل “أمل موسكو ألا يشتد مرض كورونا على بشار الأسد وزوجته”.

وأعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، حسب ما رصدت منصة SY24، أنه “صراحة ليس لدي أي معلومات عن كيفية علاج الأسد وزوجته، ولا أعلم أيضا إذا ما كان قد طلب مساعدة من أي نوع”.

وادعى بيسكوف أن المتخصصين الروس “اكتسبوا خبرة كبيرة في علاج فيروس كورونا المستجد”، مضيفا “وليس لدي أي شك في أنه إذا كان هناك أي طلب، فبالطبع سينظر الرئيس بوتين فيه على الفور”.

وأعرب المتحدث باسم الكرملين عن أمله “بأن تكون إصابة الأسد وزوجته بفيروس كورونا خفيفة، وأن يحصلا على أجسام مضادة لاحقا”.

والإثنين، أعلنت مصادر رسمية تابعة للنظام السوري، عن إصابة رأس النظام السوري “بشار الأسد” وزوجته “أسماء الأخرس” بفيروس كورونا.

وقالت “رئاسة الجمهورية العربية السورية” في بيان على صفحتها في “فيسبوك”، إنه “بعد شعورهما بأعراض خفيفة تشبه أعراض الإصابة بفيروس كوفيد – 19، أجرى الرئيس بشار الأسد و أسماء الأسد، فحص الـ PCR، وأظهرت النتيجة إصابتهما بالفيروس، علماً أنهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة، وسيتابعان عملهما خلال قضائهما فترة الحجر الصحي المنزلي التي ستستمر إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع”.

وأمس الثلاثاء، أعرب المحلل الروسي ورئيس المركز الدولي للتحليل والتنبؤ السياسي، “دينيس كوركودينوف”، عن اعتقاده بأن يكون خبر إصابة رأس النظام السوري “بشار الأسد”، وزوجته “أسماء”، بفيروس “كورونا” غير صحيح، لافتا إلى أن هناك خطة سرية يتم التحضير لها بين “الأسد” وروسيا.