روسيا تتهم تركيا بالفشل في إدلب وتعلن نجاح النظام في إنشاء المنطقة الآمنة!

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أمس الأربعاء، أن العمليات التي قامت بها قوات النظام وميليشياته في محافظة إدلب سمحت بإنشاء منطقة آمنة.

 ودعمت أن العملية جاءت بعد فشل تركيا في تنفيذ بنود مذكرة سوتشي حول سوريا.

وقال مدير مركز حميميم في سوريا التابع للدفاع الروسية “يوري بورينكوف”: إن التقدم الذي أحرزته قوات النظام في إدلب، أسفر عن إنشاء منطقة آمنة ينص عليها اتفاق سوتشي الذي تم التوصل إليه في 17 أيلول/ سبتمبر 2018.

وزعم أن العملية العسكرية في الشمال السوري كانت اضطرارية ويعود سببها إلى فشل الجانب التركي في إقامة المنطقة منزوعة السلاح.

وصرحت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق، أن الوضع في إدلب يتفاقم بشكل كبير بسبب دخول أسلحة وذخيرة ‏ومدرعات تركية، مدعيةً أن سبب الأزمة هو عدم تنفيذ تركيا لالتزاماتها.

يذكر أن تركيا أعلنت أنها ستقوم بتنفيذ عملية عسكرية ضد قوات النظام في محافظة إدلب، إذا لم تنسحب الأخيرة من حدود اتفاق “سوتشي”، أي إلى خارج حدود نقاط المراقبة التركية المنتشرة في الشمال السوري.