روسيا تعلن فقدان أحد مواطنيها في محيط إدلب!

كشفت وسائل إعلام روسية عن فقدان أحد المواطنين الروس على أطراف محافظة إدلب، وذلك أثناء تواجده في المنطقة.

وقالت وكالة “نوفوستي” إن “رئيس حركة البديل الحقوقية الروسية أوليغ ميلنيكوف، اختفى قبل أيام أثناء مرافقته لمجموعة حقوقيين روس حول إدلب”.

وأكدت صحيفة روسية أن “الاتصال انقطع مع ميلنيكوف وربما يكون قد تعرض للقتل أو الاختطاف”.

وكان “ميلنيكوف” قد وصل يوم الأربعاء الماضي إلى أطراف إدلب بهدف “إنقاذ أطفال” المقاتلين من أصول روسية.

وتشارك القوات الروسية إلى جانب قوات النظام وميليشيات إيران في العمليات العسكرية المستمرة منذ أشهر في ريفي إدلب وحماة، وسبق أن أظهرت عدة صور مشاركة قوات برية روسية في القتال الدائر في المنطقة.

يذكر أن العمليات العسكرية التي تستهدف منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا، أسفرت عن مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، وأجبرت مئات الآلاف من المدنيين على النزوح من المناطق المستهدفة، إضافة إلى تدمير عشرات المراكز الطبية والخدمية والأفران ومراكز الدفاع المدني عبر استهدافها من قبل طائرات النظام وروسيا.

الكلمات الدليلية