fbpx

روسيا: ليس من حق أحد أن يملي على السوريين رئيسهم! 

انتقدت روسيا تصريحات “بعض الدول” (لم تسمّها) عن عدم شرعية الانتخابات الرئاسية القادمة في سوريا، معتبرةً أن إجراء هذه الانتخابات يتوافق بالكامل مع القانون المحلي وقرارات الشرعية الدولية.

ونقلت وسائل إعلام روسية عن وزارة الخارجية الروسية قولها في بيان أصدرته يوم أمس الجمعة إن موسكو تتابع عن كثب التحضيرات للانتخابات الرئاسية السورية المقرر إجراؤها في 26 مايو القادم، مضيفة: “ننطلق من أن تنظيم الانتخابات الرئاسية في سوريا يمثل شأنا داخليا لهذا البلد ويتوافق بالكامل مع متطلبات دستوره الذي تم تبنيه عام 2012 والقوانين المحلية، ولا تتناقض هذه الإجراءات بأي شكل من الأشكال مع قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 وغيره من القرارات الدولية التي تعتمد على احترام سيادة سوريا”، بحسب البيان.

وتابعت الخارجية: “في هذا الخصوص نقيم التصريحات التي جاءت مؤخرا من عواصم عدد من الدول الأجنبية وتزعم “عدم شرعية” الانتخابات القادمة كجزء من حملة الضغط السياسي الصارخ على دمشق ومحاولة جديدة للتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا”.

وشددت الوزارة على أنه “ليس من حق أحد أن يملي على السوريين التوقيت والظروف الواجب تهيئتها لاختيار رئيس لدولتهم”.

وأكدت الخارجية الروسية استعداد موسكو لإرسال مراقبين روس إلى الانتخابات القادمة.

بدوره أعلن مجلس النواب الروسي (الدوما)، أنه تلقى دعوة من برلمان النظام السوري لإرسال مراقبين إلى الانتخابات الرئاسية التي ستجري بمناطق سيطرة النظام في 26 من أيار (مايو) المقبل.

وقال رئيس لجنة الشؤون الدولية في “الدوما”، ليونيد سلوتسكي، إن “لجنة الشؤون الدولية تعمل حالياً على وضع مقترحات لتشكيل وفد من النواب الروس وستقترح تشكيله على مجلس الدوما للموافقة عليه”، بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية.