fbpx

“سوريا الديمقراطية” تتحدث عن ضغوطات روسية لصالح تركيا!

أكدت “قوات سوريا الديمقراطية” أن روسيا تمارس الضغوط عليها في بلدة “عين عيسى” بريف الرقة الشمالي.

وجاء ذلك عقب قيام القوات الروسية الأسبوع الماضي، بالانسحاب من “عين عيسى” إلى قاعدة “تل السمن” في ريف الرقة الشمالي، والعودة إليها بعد عدة ساعات.

واعتبر “سلام حسين” عضو مكتب العلاقات العامة في مجلس سوريا الديمقراطية الذراع السياسي لـ “قسد”، أن انسحاب القوات الروسية سببه إفساح المجال لتركيا، لتنفيذ مزيد من الهجمات في المنطقة، والضغط على قوات سوريا الديمقراطية.

وأشار “حسين” إلى أن “قسد ترفض الرضوخ لمطالب الروس، والتنازل عن مناطقها، لذلك كان هناك ابتزاز في عين عيسى وتل تمر، لإيصال رسالة مفادها إذا لم تحقّقوا مطالبنا سنترك المجال مفتوحاً أمام تركيا”.

واتهم عضو مكتب العلاقات، روسيا بالتوافق مع تركيا على اعتبار “قوات سوريا الديمقراطية العدو الأول”، مشيراً إلى أن “ذلك كان من نتائج اجتماع أستانا الذي حصل مؤخّراً”.

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، وافقت “قسد” على دخول جيش النظام والقوات الروسية إلى بلدة “عين عيسى”، في ظل التهديدات المستمرة من قبل تركيا بشن عملية عسكرية جديدة للسيطرة على المنطقة.

وعقب ذلك قامت “قوات سوريا الديمقراطية”، برفع أعلام روسيا والنظام السوري على مواقعها في محيط منطقة “نبع السلام”.

وتعتبر “بلدة عيسى” الواقعة على الطريق الدولي المعروف باسم M4، العاصمة الإدارية لـ “قوات سوريا الديمقراطية” كونها تضم المقرات الرئيسية للمنظمات العاملة في المنطقة الشرقية.