شبيح موالي للنظام يطعن مواطناً وسط حلب!

 

أفادت صفحات محلية، أن أحد شبيحة الموالي للنظام، قام بطعن مواطن وسط مدينة حلب، التي تشهد انفلاتاً أمنياً، وعمليات سرقة واغتصاب وقتل، وسط تجاهل “نظام الأسد” لدعوات ومناشدات الأهالي لإنقاذهم من “عصابات الشبيحة التي استباحت حلب وأهلها وحرمتها”.

وأوضحت شبكة “أخبار حي الزهراء”،  أن “المجرم عبدو خلدون قوجة قام بالتهجم على أحد المواطنين، المارة وطعنه بالسكين عدة طعنات في رقبته ويده بشكل وحشي مما أدى إلى سقوط المواطن حسن د على الأرض غارقاً بدمائه مواجهاً الموت في مشهد مروع وصادم فر على أثره الشبيح المجرم بعد طعنه الشاب حسن وذلك في منطقة محطة بغداد وسط مدينة حلب عصر الجمعة”.

وأضافت الشبكة أن “الشبيح قوجه بإيقاف المواطن حسن في أحد الشوارع القريبة من الحديقة العامة وسط حلب طالباً منه أن يشتري له زجاجة كحول (بيرة) من أحد المحلات بالمنطقة إلا أن المواطن حسن رفض ذلك فأشهر المجرم قوجة سكين بوجه حسن طالباً منه إخراج كل ما بحوزته من نقود وهاتفه إلا أن الشاب حسن رفض أيضاً وحاول تخليص المجرم من السكين فقام الشبيح المجرم بطعن الشاب حسن ثلاث طعنات أسفل رقبته مما أدى إلى سقوط المواطن حسن على الأرض غارقاً بدمائه أما المجرم الشبيح قوجة فقد فر إلى أحد معاقل الشبيحة في حلب في منطقة السيد علي”.

وبعد ذلك هرع أهالي المنطقة والمارة، قاموا بإسعاف الشاب حسن إلى مشفى الرازي وبالكشف على حالته تبين تعرضه إلى تمزق تام بالعضلة الجانبية اليسرى من رقبته وانقطاع عدة أوتار ووضعه مستقر نوعاً ما.

ونوهت الشبكة إلى أن “المجرم قوجة وأخيه هما من أصحاب السوابق وبحقهما عدد كبير من مذكرات التوقيف ويقومان كل عدة أيام بإيقاف المارة في المنطقة من أجل أن يشتروا لهما الكحول والبيرة”.

وسبق ذلك بأسبوع، قيام شبيح بإطلاق الرصاص بدم بارد على شاب بعد أن صدم الأخير سيارته في مدينة حلب.