fbpx

شحنة أسلحة جديدة تصل للميليشيات الإيرانية في دمشق

نقلت ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، أمس الأربعاء، دفعة جديدة من الصواريخ إلى منطقة “السيدة زينب” الواقعة جنوب مدينة دمشق، والتي تعتبر من أبرز معاقل إيران في سوريا.

وقال مراسلنا إن “عدداً من الشاحنات المحملة بصواريخ قصيرة المدى، وصلت إلى مطار دمشق الدولي وتم نقلها يوم أمس إلى مدينة السيدة زينب”.

وذكر مراسلنا أن “عملية النقل تمت وسط حراسة مشددة من قوات عسكرية تابعة لميليشيا الحرس الثوري”.

وأكدت مصادر خاصة لمنصة SY24، أنه “سيتم نقل الصواريخ إلى البادية السورية، لدعم الميليشيات الموالية لإيران هناك، كما سيتم إرسال عشرات العناصر من الحرس الثوري إلى المنطقة ذاتها”.

وقبل أيام، قامت ميليشيا “حزب الله” اللبنانية بنقل طائرات مسيرة إيرانية الصنع من لبنان إلى منطقة “الشعيرات” في ريف حمص.

وأفادت الصحفية “فاطمة عثمان” في تصريح خاص لمنصة SY24، أن “إيران تعمل على تقوية ميليشياتها لتثبيت وجودها العسكري، رغم اتفاق موسكو وواشنطن على حصر دورها وإخراجها من سوريا”.

ومنذ أكثر من عام، تقوم ميليشيا الحرس الثوري بنقل الأسلحة من مستودعاتها في مطار دمشق ومحيطه إلى المستودعات التي قامت بتجهيزها في منطقة السيدة زينب، لإبعادها عن القصف الإسرائيلي، إضافة إلى دعم ميليشياتها في المنطقة.

يشار إلى أن إيران تنقل الميليشيات والأسلحة إلى سوريا، منذ اندلاع الثورة السورية في عام 2011، لدعم جيش النظام في حربه ضد السوريين، حيث شاركت إلى جانبه في معظم عملياته العسكرية، وتحديداً خلال اجتياح مناطق واسعة في حلب وإدلب ودمشق وريفها، والرقة ودير الزور، والتي ارتكبت فيها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق الشعب السوري.