fbpx

شرق سوريا.. ألبانيا تستعيد 19 شخصا من عوائل داعش

أعلنت ألبانيا عن استعادتها 19 شخصًا من عوائل تنظيم “داعش”، كانوا يقطنون في مخيم “روج” الخاضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” شرقي سوريا. 

وذكرت مصادر من أبناء الحسكة لمنصة SY24، أن وفد رسمي من حكومة ألبانيا تسلم من قوات “قسد” 14 طفلاً، و5 نساء من عوائل “داعش”.

وأكد السفير الألباني “مارك غريب” خلال كلمة ألقاها في مؤتمرٍ صحفي حضره مندوبون عن وسائل إعلام محلية ودولية في القامشلي، أن “ألبانيا تعمل على إعادة كافة مواطنيها من سوريا”.

وأضاف أن “الحكومة الألبانية ستعمل على إعادة آخر طفل موجود في سوريا ليحظى بحياة كريمة لان دخول هؤلاء الاطفال إلى سوريا لم يكن خيارهم”.

ومنتصف تموز/يوليو الماضي، أكدت عدة مصادر متطابقة مغادرة مجموعة من أطفال وزوجات مقاتلي تنظيم “داعش” تضم 10 أطفال و6 نساء مخيم روج شمال شرق سوريا.

وبيّنت المصادر أن “هذه أكبر عملية إعادة تنظمها السلطات البلجيكية منذ سقوط تنظيم داعش عام 2019″.

واعتبرت هيئة “أوكام” البلجيكية المكلفة بتحليل التهديد الإرهابي، أن الأطفال والأمهات الذين كانوا يقطنون في هذه المخيمات، يحتاجون إلى “متابعة دائمة” وهو أمر يمكن تأمينه بشكل “أسهل بكثير” على الأراضي البلجيكية.

ومطلع حزيران/يونيو الماضي، قامت “الإدارة الذاتية” التابعة لـ “قسد” بتسليم 4 أفراد من عائلات تنظيم داعش (امرأة وثلاثة أطفال) إلى وفد دبلوماسي هولندي في مدينة القامشلي بريف الحسكة شمال شرقي سوريا.

يشار إلى أن مخيم “روج” أنشئ خصيصا لوضع نساء “داعش” فيه، يؤوي ما يقارب من 500 عائلة من بينهم بعض العوائل النازحة من قرى الحسكة والرقة، أما النسبة الأكبر فتعود لعائلات التنظيم ما بين نساء وأطفال.