fbpx

شكل صفعة قوية.. قرار عربي يمنع النظام من استضافة أي بطولة رياضية

وجّه اتحاد الاتحادات الرياضية العربية التابع للجامعة العربية، ضربة قاسية للنظام السوري، بعد الإعلان عن رفضه السماح له بإقامة أي بطولة عربية في مناطق سيطرته. 

وفي التفاصيل التي وصلت لمنصة SY24، أعرب النظام السوري عن صدمته من قرار إلغاء استضافته لبطولة العرب لبناء الأجسام المقرر إقامتها في مدينة اللاذقية في أيلول المقبل. 

وأشارت ماكينات لنظام الإعلامية إلى أن رئيس الاتحاد العربي والإفريقي لبناء الأجسام “عادل فهيم”، زار سوريا الشهر الماضي لتوقيع عقد البطولة وتثبيت مشاركة 15 دولة عربية. 

وأضافت أن بنود الوثيقة تضمنت كل الإجراءات المتعلقة بالبطولة من أجور ومكافآت وإقامة وإطعام ونقل. 

ونقلت المصادر ذاتها عن “بلال بحصاص” نائب رئيس اتحاد بناء الأجسام أن “اتحاد الاتحادات الرياضية العربية التابع للجامعة العربية رفض موضوع استضافة سوريا لأي مباراة أو بطولة عربية حسب قرار الجامعة العربية، مع عدم تبيان الأسباب سوى أن هناك قرار قديم بهذا المنع، مع السماح للمنتخبات والفرق السورية المشاركة بأي بطولة عربية”. 

ولفتت المصادر إلى أن “القرار على ما يبدو نُفذ وتم نقل البطولة من اللاذقية إلى القاهرة”. 

وتباينت ردود الأفعال حتى من الموالين أنفسهم تجاه هذا القرار، إذ رأى البعض أنه في الاتجاه الصحيح كونه لا يوجد بنية تحتية رياضية قوية قادرة على استضافة أي بطولة، يضاف إليها تردي الأوضاع الاقتصادية التي تعاني منها مناطق النظام، ومنهم من أعرب عن غضبه من هذا القرار مطالبين بفصل الرياضة عن السياسة، على حد تعبيرهم. 

ونهاية أيار الماضي، حذّرت واشنطن، بعض الدول الساعية إلى إعادة علاقاتها مع النظام السوري، مشيرة إلى أنه لا يمكن التكهن بما قد تكون عليه عواقب هذه الخطوات. 

جاء ذلك على لسان مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الأمريكية، حسب ما وصل لمنصة SY24، من المكتب الإعلامي التابع للوزارة. 

وقال المسؤول الأمريكي إنه “لا يمكنني التكهّن حقًا بما قد تكون عليه عواقب التعامل مع نظام الأسد، لكننا نذكّر حلفائنا وشركائنا بالحذر من إمكانية تعرّضهم المحتمل للعقوبات من خلال التعامل مع هذا النظام، وأيضًا التفكير مليًا بالفظائع التي ارتكبها نظام الأسد بحق الشعب السوري خلال العقد الماضي”.