شمالي سوريا.. الحجر صحيا على سكان مخيم للنازحين بسبب كورونا

أعلن مختبر الترصد الوبائي، أمس الخميس، عن تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا في الشمال السوري، ليرتفع العدد الكلي إلى 464 إصابة.

وأكد المختبر أن التحاليل أثبتت إصابة 13 شخصا بفيروس كورونا في ريف حلب ومحافظة إدلب، كما تم تسجيل 9 حالات شفاء جديدة.

وأمس الخميس، قال مراسلنا إن “ياسر علي التناري المهجر من مدينة معرة النعمان، والبالغ من العمر 70 عاما، فارق الحياة، جراء إصابته بفيروس كورونا قبل أيام”، مشيرا إلى أنه “يعاني من أمراض مزمنة كالسكر والضغط”.

وبلغ العدد الكلي لحالات الوفاة بفيروس كورونا، 5 حالات، وتتوزع على مدينة الدانا ريف إدلب الشمالي، ومدينة صوران في ريف حلب الشمالي، ومدينة الباب في ريف حلب الشرقي.

وعلمت منصة SY24 عبر مصادر خاصة، أنه “تم فرض الحجر الصحي على جميع السكان المتواجدين في مخيم مشهد روحين، بالقرب من منطقة في ريف إدلب، بسبب وجود حالة مصابة بفيروس كورونا داخله”.

وكان فريق “منسقو استجابة سوريا”، قد أكد أمس الخميس، أن عدد المخيمات التي سجل بها إصابات بفيروس كورونا في حلب، بلغ 7 مخيمات، بينما وصل عددها في إدلب، إلى 11 مخيما.

وأوضح أن “عدد الحالات الإيجابية الكلي في المخيمات، 49″، مشيرا إلى أن “نسبة الحالات الإيجابية في المخيمات بالنسبة لعدد الإصابات الكلي، هي 10.86%، وحالة وفاة واحدة”.

يذكّر أن أكثر من نصف الحالات المسجلة في الشمال السوري، تم الكشف عنها في الأيام القليلة الماضية، الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا على السكان في المنطقة، كونها تضم أكثر من ألف مخيم عشوائي، ولا تتوفر فيها الرعاية الصحية اللازمة.