fbpx

شمال سوريا.. إغلاق “باب الهوى” سيؤدي إلى توقف وصول اللقاحات

حذّر الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، من انقطاع سلسلة التلقيح وهجرة الكوادر الصحية بما فيها كوادر فرق التلقيح، في حال تم إغلاق معبر “باب الهوى” بوجه إدخال المساعدات. 

كلام “كلزي” جاء في تصريح خاص لمنصة SY24، وتعليقا على ما صرّح به المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية “كريستيان ليندميير”، بأن وقف إرسال المساعدات عبر الحدود الى شمال غرب سوريا سيوقف أيضا تسليم جميع اللقاحات.

وقال “كلزي”: “للأسف هذا الاحتمال وارد جداً، ونتخوف من انقطاع سلسلة التلقيح وهي لا تزال في أولها”.

وعن البدائل أو الخطة “ب” للاستمرار في دخال اللقاحات في حال حصل هذا الأمر، أضاف “كلزي” أنه يتم العمل على هذا الأمر “لكن نسبة نجاحه منخفضة للأسف”.

وعن مدى تضرر القطاع الصحي تضامنا مع التحديات التي ستواجهها حملة اللقاحات، قال “كلزي” إنه “من المتوقع انخفاض تمويل العمل الإنساني متضمنا القطاع الصحي بنسبة لا تقل عن 25%، مما يزيد مخاوف هجرة الكوادر الصحية بما في ذلك كوادر فرق التلقيح، بالإضافة إلى نقص الأدوية والإمدادات”. 

وناشد “كلزي”، المجتمع الدولي بالضغط على أعلى المستويات على روسيا وكل من يصوت لمنع تمديد قرار مجلس الأمن للعمل الإنساني عبر الحدود، حسب تعبيره. 

يشار إلى أن حملة اللقاحات ضد فيروس كورونا، انطلقت مطلع أيار/مايو الماضي، في عموم شمال غرب سوريا، حسب ما ذكرت مصادر طبية لمنصة SY24. 

وأمس الجمعة، أكد المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، أن “المعبر هو نقطة الوصول الوحيدة إلى المنطقة بالنسبة للأمم المتحدة وباقي المنظمات الإغاثية”. 

وتتواصل المحادثات حاليا في مجلس الأمن الدولي بخصوص تمديد فترة التفويض الخاص باستمرار الأنشطة الإغاثية عبر المعبر، إلا أن روسيا ألمحت في شباط/ فبراير الماضي إلى نيتها منع تمديد فترة التفويض. وينتهي العمل بآلية إيصال المساعدات الأممية العابرة للحدود إلى سوريا من معبر (باب الهوى) على الحدود التركية، بحلول 11 يوليو/ تموز المقبل.