fbpx

شمال سوريا.. استهلاك معظم جرعات كورونا ولا إصابات بـ “الفطر الأسود”

أكد  الدكتور “رامي كلزي” مدير البرامج في وزارة الصحة بالحكومة السورية المؤقتة، أن المخاوف والتحذيرات ما تزال مستمرة من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في شمال غرب سوريا، محذرا من أن المنطقة على أعتاب الموجة الثانية من الفيروس. 

وأضاف “كلزي” في تصريح خاص لمنصة SY24، أن حملة اللقاحات مستمرة وقد تم استهلاك 75% من الجرعات، وتم تلقيح 90% من الكوادر الصحية. 

وأشار إلى أنه تم الانتقال إلى مرحلة تطعيم الشرائح الأخرى ومنها المسنين فوق 60 عاما وأصحاب الأمراض المزمنة “. 

ولفت إلى أن “هناك مخاوف من تلقي اللقاح بسبب الشائعات، إضافة إلى حالة الخوف بين أصحاب الأمراض المزمنة بشكل خاص والذين يخشون أن تسوء حالتهم، ومن أجل ذلك نجد أن هناك مقاومة لتلقي اللقاح، في حين نعمل على تفادي الصعوبات من خلال حملات التوعية المستمرة”. 

وفيما يخص انتشار مرض “الفطر الأسود” في شمال غرب سوريا، خاصة بعد أن تم تسجيل عدة حالات إصابة بهذا المرض في مناطق سيطرة النظام السوري، الأمر الذي أثار الكثير من المخاوف بالتزامن مع تفشي وباء كورونا، أكد “كلزي” أنه “لم تسجل أي حالة إصابة بهذا المرض في المنطقة”. 

بدوره، حذّر فريق “منسقو استجابة سوريا” من أن “أعداد الإصابات ستتضاعف عدة مرات مالم يتخذ إجراءات صارمة وبشكل فوري للحدّ من تفشي الوباء”. 

وأضاف في بيان، اطلعت منصة SY24 على نسخة منه، الأربعاء، أنه “من الضروري جداً الالتزام بالإجراءات الوقائية وتكثيف الجهود من أجل التأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وخاصةً في المناطق التي تشهد تزايدا في أعداد الإصابات”. 

وأوصى الفريق السكان المدنيين في المنطقة “بضرورة تلقي لقاح فيروس كورونا وفق الفئات المحددة من قبل الجهات الطبية، للمساهمة في تخفيف أعداد الإصابات خلال المرحلة القادمة”. 

ووصل عدد حالات الإصابة بالفيروس في شمال غرب سوريا إلى 24941 حالة، والوفيات إلى 692 حالة، والشفاء إلى 21642 حالة، حسب “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”.