fbpx

“صاروخ تائه”.. لماذا فشلت الدفاعات الإسرائيلية في اعتراض الصاروخ السوري؟

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية النتائج الأولية لتحقيق “الجيش الإسرائيلي” عن فشل المضادات بإسقاط الصاروخ السوري الذي سقط بالقرب من مفاعل “ديمونا” النووي الإسرائيلي يوم الخميس الماضي.

وقالت “القناة العبرية 12″، إنه تبين من نتائج التحقيق الأولية التي أجراها الجيش الإسرائيلي، أن منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية “لم تتوفر لديها المضادات اللازمة لإسقاط هذا النوع من الصواريخ، لذلك اضطرت إلى استخدام مضادات أخرى غير ملائمة لهذا النوع منها”.

ووفق القناة فإن “الحديث لا يتعلق بخطأ عسكري فحسب، إنما عن محاولة لإسقاط صاروخ سوري تائه بمساعدة وسيلة غير ملائمة لذلك، في ظل عدم وجود خيار آخر”.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، قال الخميس، إن الأنظمة الإسرائيلية المضادة للصواريخ حاولت اعتراض الصاروخ “إس.إيه-5” لكنها لم تنجح، بحسب وكالة “رويترز”.

وأضاف جانتس: “في أغلب الحالات نحقق نتائج أخرى. هذه حالة أكثر تعقيداً بعض الشيء. سنتحرى الأمر”، في حين ذكرت مصادر أمنية إسرائيلية أن الصاروخ انفجر في الجو.

وبحسب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، فإن الصاروخ “لم يكن موجهاً أو مستهدفاً أي مكان معين”.

وسبق أن قال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا أطلق من سوريا وسقط في منطقة النقب وتم الرد بقصف بطاريات صواريخ سورية من جانبها قالت وكالة “سانا” السورية إن الدفاعات الجوية تصدت “لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق أدى إلى جرح أربعة جنود ووقوع بعض الخسائر المادية”.