fbpx

صحة إدلب لـ SY24: لا استجابة دولية لدعم القطاع الصحي المهدد بالانهيار

أكد مصدر في مديرية صحة إدلب شمال غربي سوريا، أنه لا توجد أي استجابة دولية لدعم القطاع الصحي المهدد بالانهيار في ظل التفشي السريع لفيروس كورونا. 

 

جاء ذلك على لسان “عماد زهران” مدير المكتب الإعلامي في مديرية صحة إدلب، في تصريح خاص لمنصة SY24. 

 

وقال زهران “ما زلنا نعيش حالة الانفجار بإصابات كوفيد في المنطقة، وحالات الوفيات تزيد بشكل كبير جدا، وإمكانياتنا الصحية ضعيفة جدا ويمكن أن نصل في أي لحظة إلى مرحلة الانهيار وعدم القدرة على تقديم أي رعاية صحية للمصابين والمرضى الإضافيين”. 

 

وزاد قائلا “الدعم الدولي للقطاع الصحي في إدلب مقطوع تماما، وتواصلنا مع عدة جهات دولية وحتى الأن لا يوجد أي استجابة، ونأمل تجاوز هذه الأزمة بأقل الكوارث الممكنة”. 

 

وأفادت “شبكة الإنذار المبكر والاستجابة للأوبئة”، اليوم الأربعاء، بتسجيل 200 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مخيمات النزوح شمال غربي سوريا، وبأن إجمالي الإصابات في المنطقة تجاوز الـ 63 ألف إصابة. 

 

وذكرت الشبكة أنه تم الإبلاغ عن 7 وفيات جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية من الحالات الإيجابية الفيروس، وتم تصنيف 7 وفيات من الوفيات السابقة كوفيات مرتبطة بمرض كوفيد19، وذلك من قبل وحدة نظام المعلومات الصحي. 

 

وأشارت إلى تسجيل 25 إصابة بين العاملين في القطاع الصحي، منهم: 3 أطباء، صيدلانيان، 11 تمريض، قابلة قانونية، وفني، إضافة إلى تسجيل 200   حالة من النازحين داخل المخيمات. 

 

ولفتت إلى أن إجمالي الإصابات في عموم شمال غربي سوريا، ارتفع إلى 63004 حالات، والشفاء إلى 32509 حالات، والوفيات إلى 1010 حالات. 

 

وتعقيبًا على ذلك قال مسؤول ملف “COVID-19” في مديرية صحة إدلب، الدكتور “حسام قره محمد”، قال في تصريح خاص لمنصة SY24، إن “الأعداد في ازدياد ولا يوجد أي شواغر في المستشفيات منذ أكثر من 10 أيام، ويجري حاليا البحث عن خطط بديلة، ومن الممكن أن نلجأ إلى تحويل المستشفيات العامة إلى مستشفيات خاصة بكوفيد، وتطبيق العلاج المنزلي عبر فرق خاصة تتابع الحالات المتوسطة والمستقرة”. 

 

من جهته أعلن فريق الدفاع المدني، أن فرقه المختصة نقلت خلال الـ 24 ساعة الماضية، 16 حالة وفاة من المستشفيات والمراكز التي تستقبل مرضى كورونا ودفنتها وفق الإجراءات الاحترازية، كما قامت الفرق بنقل 50 حالة بينهم 30 امرأة إلى مراكز العزل. 

 

وأوصى الدفاع المدني سكان المنطقة بضرورة أخذ اللقاح واتباع إرشادات الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا، وعدم المصافحة وارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي وتعقيم اليدين باستمرار. 

 

وفي ذات السياق، تواصل مديرية صحة إدلب حملتها لتوعية المدنيين شمال غربي سوريا، ونشرت على صفحتها في “فيسبوك”، مقطع فيديو بعنوان “بادر قبل فوات الأوان”. 

 

وذكرت أنه خلال شهر أيلول/سبتمبر الحالي فقط، سجل في الشمال السوري 22316 إصابة بالفيروس، منها 14374 حالة في محافظة إدلب، وبلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس خلال الفترة ذاتها 226 حالة منها 149 في إدلب، داعية السكان إلى أخذ اللقاح “قبل فوات الأوان”.