صواريخ النظام تتسبب بمقتل وجرح مدنيين في إدلب

 

 

قُتل وأصيب مدنيون بقصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام السوري والميليشيات المرتبطة بروسيا، على مناطق عدة في محافظة إدلب التي تشهد تهدئة منذ نهاية أغسطس/آب الماضي.

وقال مراسلنا، إن “قوات النظام استهدفت جراراً زراعياً بصاروخ كورنيت في مزرعة البرناص بريف جسر الشغور، ما أدى إلى مقتل رجل وسيدة وإصابة آخرين”.

كما تعرضت بلدتي حاس وكفرعويد بريف إدلب الجنوبي، للقصف بقذائف المدفعية الثقيلة من قبل قوات النظام المتمركزة في محيط خان شيخون.

وردت فصائل الجيش الحر على خرق النظام المتواصل للتهدئة، بقصف مواقعه العسكرية في منطقتي “الحويز – الجيد” بسهل الغاب في ريف حماة الغربي.

وبالرغم من إعلان روسيا في آب/أغسطس الماضي، عن وقف إطلاق النار في إدلب، إلا أن قوات النظام والميليشيات الممولة من قبل روسيا، تواصل شن الهجمات من خلال قصف قرى وبلدات في ريف المحافظة، واستهداف منطقة “الكبينة” شمال اللاذقية بشكل مكثف.

يذكر أن الحملة العسكرية الأخيرة للنظام وروسيا على منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا، أدت إلى مقتل أكثر من 1200 مدني، وإجبار ما يقارب المليون نسمة على ترك منازلهم بسبب القصف المكثف للنظام وروسيا على قرى وبلدات في ريفي إدلب وحماة.