صواريخ روسيا والنظام تقتل 24 مدنياً خلال أسبوع واحد في إدلب

 

 

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، عدد الضحايا المدنيين الذين سقطوا بقصف للنظام وروسيا على مدن وبلدات الشمال السوري، خلال الأيام الأولى من عمل اللجنة الدستورية.

وسجلت الشبكة مقتل 24 مدنياً، بينهم 6 أطفال وسيدة على يد قوات الحلف السوري الروسي، منهم 10 مدنيين بينهم طفلين اثنين على يد قوات النظام، و14 مدنياً بينهم 4 أطفال وسيدة على يد القوات الروسية.

وذلك منذ بدء انعقاد جلسات أعمال اللجنة الدستورية في 30/ تشرين الأول حتى 6/ تشرين الثاني/ 2019، في مقر الأمم المتحدة في جنيف.

وبحسب التقرير فإن عدد الهجمات الأرضية في غضون هذا الأسبوع من اجتماعات اللجنة الدستورية، بلغ قرابة 162 هجوماً، وقد بلغ مجموع الهجمات التي نفذتها القوات الروسية على بلدات في ريفي إدلب الجنوبي والغربي، قرابة 46 غارة.

يذكر أن الطائرات الحربية التابعة للنظام وروسيا صعدت من عمليات القصف على مدن وبلدات الشمال السوري، مؤخراً، وتسببت بحدوث عدة مجازر كان آخرها في بلدة السحارة بريف حلب الغربي، والتي راح ضحيتها ثمانية قتلى من المدنيين وأكثر من 20 جريحًا.