صورة من الفضاء تكشف حجم الدمار داخل مركز البحوث العلمية في مصياف

نشر موقع إسرائيلي صورا من الأقمار الاصطناعية أظهرت حجم الدمار الذي لحق بمركز البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة، جراء القصف الجوي المرجح أنه إسرائيلي.

ونشر موقع Intelli Times العبري المختص في الشؤون الاستخبارية صورا تظهر المركز قبل يومين من القصف وبعده، كما تكشف تفاصيل البنى التحتية فيه.

وأكد الموقع أن المركز كان يستخدم لإنتاج النسخة السورية من صاروخ فاتح 110 الباليستي الإيراني الذي تقدر دائرة استهدافه بنحو 200 كلم.

ولفت الموقع إلى أن عزيز إسبر كان يشرف أيضا على موقع آخر في المنطقة، وهو موقع CERS الذي يربطه المسؤولون الغربيون بتصنيع المواد الكيميائية السامة، الأمر الذي تنفيه الحكومة السورية قطعيا.

وكان مركز البحوث العلمية في مصياف تعرض للقصف في 22 من يوليو الماضي، قبل نحو أسبوعين من اغتيال مديره عزيز إسبر، الذي يعد من أبرز الشخصيات في برنامج النظام الصاروخي.

الكلمات الدليلية