fbpx

صورة ورسالة للمغتربين السوريين!

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مناطق سيطرة النظام السوري، رسالة تعبر عن حجم المعاناة التي يمرون فيها، وسط ظروف اقتصادية ومعيشية سيئة، موجهة للمغتربين خارج سوريا واللذين ينادي رأس النظام السوري “بشار الأسد” بعودتهم إلى سوريا.

وتضمنت الرسالة وصفا دقيقًا لجزء من المعاناة التي يمر فيها قاطنو المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، والتهميش المتعمد من حكومة النظام للأمور الخدمية والمعيشية.

وحملت الرسالة مساحة واسعة من التهكم والسخرية، إضافة إلى توجيه الانتقاد لحكومة النظام التي تقف عاجزة أمام الأزمات التي تواجه السوريين في مناطق النظام.

وأُرفقت الرسالة بصورة يظهر فيها عدد من السكان في إحدى مناطق النظام، وهم يقفون بطابور طويل للحصول على مادة الخبز ومن فوقهم “صورة لرأس النظام بشار الأسد”.

وفيما يأتي نص الرسالة كما تم تناقلها بالعامية:

إلى جميع المغتربين يلي حابين يطمنوا علينا ويسمعوا آخر أخبارنا ..وعم يسألوا شو في ما في بسوريا .. بحب خبّركم وقلكم:

برد في .. بس مازوت وكهربا ما في …!!

خضار ولحمة وفروج بأسعار عالية فيّ ..بس غاز مافي ..!!

زيت وزعتر في … بس خبز ما في ..!!

مدارس في … بس مازوت للصوبيا ما في …!!

عجقة سير وطوابير في … بس مواصلات وميكروباص ما في …!!

تطلع من بيتك عريان في … بس بدون الهوية ما في …!!

كل أنواع الطيران بسمانا في .. بس طيران للسفر مافي ..!!

سرقة ونهب وخطف في … بس تسامح ورحمة ومحبة ما في …!!

باختصار كل الأزمات بالبلد في.. بس حلول ما في …!!؟

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، عقد النظام السوري “مؤتمر اللاجئين” الذي تم برعاية روسية إيرانية، بهدف التمهيد لعودة اللاجئين والمهجرين والنازحين إلى مناطقهم، الأمر الذي لاقى ردود فعل غاضبة من الموالين أنفسهم تجاه المساعي لعقد هذا المؤتمر في ظل الظروف التي تشهدها سوريا والواقع الاقتصادي والمعيشي المتردي، ومشاهد طوابير الخبز والمحروقات التي تتفاقم يوما بعد يوم.