fbpx

ضبط قنابل ومخدرات بعد اشتباك مسلح في جرمانا!

تفيد الأنباء الواردة من منطقة “جرمانا” بريف دمشق، عن اشتباك مسلح اندلع بين مروجين للمخدرات وبين عناصر من قوات أمن النظام السوري، استخدم خلاله القنابل اليدوية.

وفي التفاصيل حسب ما رصدتها منصة SY24، فإن شخصين يعملان في ترويج المخدرات داخل “جرمانا”، اشتبكوا مع عناصر للنظام، قبل أن تتمكن الأخيرة من اعتقلهم وضبط بحوزتهم 2 كغ من مادة الحشيش، و380حبة كبتاغون مخدرة.

وحسب المصادر المتطابقة، فقد حاول أصحاب المخدرات إلقاء قنابل يدوية على دورية للنظام داهمت أحد أحياء جرمانا لإلقاء القبض على المتورطين في ترويج المخدرات.

وذكرت المصادر أن الأمر بالنسبة لمروجي المخدرات لم يكن مقتصرا على الاتجار بالمخدرات وتوزيعها، بل كان يتم ترويع السكان وترهيبهم وتهديدهم بالقنابل اليدوية.

ومطلع شباط/فبراير الماضي، تم إلقاء القبض على مجموعة أشخاص، من بينهم أحد الأشخاص الذي يعمل، وعلى ذمة أمن النظام، كمندوب لبيع الحبوب المخدرة للتجار في منطقة جرمانا بريف دمشق، دون أي تفاصيل إضافية عن الجهة التي يتبع لها.

وحسب ما تم رصده، فإن هذا المندوب اعترف أنه يعمل مندوب لتوزيع الأدوية ويقوم ببيع الحبوب المخدرة والمهدئة النفسية، للعديد من مروجي ومتعاطي المخدرات.

كما اعترف بوجود كمية من الحبوب المخدرة ضمن غرفة في منزله، ووجود أيضاً كمية من الحبوب المنتهية الصلاحية في منزله، وبدلالته عثر على كمية من الحبوب المخدرة وكمية من الحبوب المنتهية الصلاحية.

وقبل أيام، ادعت قوات أمن النظام أنها ألقت القبض على شخصين يعملان في ترويج المخدرات، وتم ضبط بحوزتهم 6 كغ من مادة الحشيش المخدر، وذلك في مدينة دمشق.

وتبيّن أن ترويج المخدرات يتم من منطقة دوار البيطرة باتجاه مناطق أخرى في دمشق وريفها، ويتم نقل المواد المخدرة عن طريق حقيبة قماشية لعدم لفت الأنظار.

وطالب عدد من الموالين للنظام بمحاربة أوكار الجريمة وبيع المخدرات في سوريا، مشيرين إلى أن ترويج المخدرات يستهدف حتى التلاميذ في المدارس.