fbpx

ضحايا في الغوطة الشرقية وحلب وحمص.. وقتلى للنظام في دير الزور ودمشق

ارتكب النظام السوري والروسي مجزرة مروعة بحق عائلة مكونة من أب وأم و5 أطفال، جراء استهداف الطائرات الحربية بعدة غارات جوية بلدة جزرايا بريف حلب الجنوبي
ارتكب النظام السوري والروسي مجزرة مروعة بحق عائلة مكونة من أب وأم و5 أطفال، جراء استهداف الطائرات الحربية بعدة غارات جوية بلدة جزرايا بريف حلب الجنوبي

في وقت كثر فيه الحديث عن هدنة جديدة في غوطة دمشق وإدلب وحماة وحلب، كثف النظام السوري هجماته على المناطق المذكورة، موقعاً المزيد من الضحايا في صفوف المدنيين، بينما قتل وجرح عدد من عناصر النظام وعناصر PYD خلال المواجهات في دير الزور وريف حلب ودمشق.

وقال مراسل SY24 في ريف دمشق إن 3 مدنيين قتلوا بينهم طفل، وأصيب عشرات المدنيين بجروح، ومنهم بحالات اختناق جراء شن الطيران الحربي التابع للنظام السوري حوالي 24 غارة جوية وأكثر من 70 صاروخ من نوع أرض – أرض بعضها محمل بغاز الكلور على مدن وبلدات الغوطة الشرقية وهي “حرستا، عربين، دوما، حوش الضواهرة، الشيفونية، أوتايا، مسرابا” في ريف دمشق.

وأضاف المراسل أنه بالإضافة إلى القصف الجوي والصاروخي فقد استهدف النظام السوري بحوالي 200 قذيفة مدفعية وهاون الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية بدمشق ما أدى لوقوع عدد كبير من الجرحى، فضلاً عن الدمار الهائل في ممتلكات المواطنين.

وفي حلب، ارتكب النظام السوري والروسي مجزرة مروعة بحق عائلة مكونة من أب وأم و5 أطفال، جراء استهداف الطائرات الحربية بعدة غارات جوية بلدة جزرايا بريف حلب الجنوبي، وعلى الفور توجه الدفاع المدني لمكان الغارات وعمل على انتشال الضحايا وإسعاف المصابين.

أما في مدينة حمص، قُتلت طفلة وأصيب عدد من المدنيين بجروح جراء قصف مدفعي عنيف لقوات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة على مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، كما وقعت أضراراً مادية بالغة في ممتلكات المواطنين، وبحسب مراسلنا أن الطفلة تنحدر من بلدة “تير معلة” وكانت تقيم في مدينة الرستن

انتقالاً إلى مدينة حماة، ذكرت الصفحة الرسمية التابعة للجمعية الطبية السورية الأمريكية “سامز” أنه تم تعليق العمل في مستشفى “الشهيد حسن الأعرج” في مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، جراء استهدافه بخمس غارات جوية بعد ظهر اليوم، من قبل طيران النظام السوري.

في سياق متصل شنت المقاتلات الروسية أكثر من 20 غارة استهدفت كلا من “كفرزيتا واللطامنة والزكاة والأربعين” مما تسبب بوقوع اصابات في صفوف المدنيين.

عسكرياً:

قُتل 6 عناصر لقوات النظام السوري بينهم العميد الركن “زكريا نوفل سلطون” جراء الاشتباكات العنيفة التي يخوضها النظام مع مقاتلي تنظيم الدولة (داعش) في منطقة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.
وفي ريف دمشق قتل 15 عنصراً من قوات النظام السوري، يوم الخميس (1 شباط/فبراير)، خلال المواجهات مع “جيش الإسلام” على جبهة حوش الضواهرة في غوطة دمشق الشرقية.

وأعلن “الجيش”، أن “عناصره تمكنوا من التصدي لمحاولة اقتحام قوات النظام لجبهة حوش الضواهرة، ومقتل 15 عنصراً من القوات المهاجمة وتدمير دبابة T72 حاولت التقدم في المنطقة”.

أخيراً بالنسبة لمعركة غصن الزيتون” في عفرين أكد مراسل “SY24” أن قوات الجيش السوري الحر مدعومةً بالقوات التركية تمكنت من السيطرة على بلدة “زغرة” ومعسكر “الهام” في ناحية بلبل بريف عفرين بعد معارك عنيفة ضد قوات ما تسمى “وحدات حماية الشعب” PYD، قُتل على إثرها ما يزيد عن 14 عنصراً.