fbpx

ضحايا مدنيون بقصف روسي وسوري على إدلب

قتل 11 مدنياً وأصيب العشرات، يوم الأحد (11 آذار/مارس)، جراء الهجمات التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية على عدة مناطق سكنية في محافظة إدلب.

وقال مراسلنا، إن “10 مدنيين قتلوا وأصيب خمسة أشخاص آخرين، جراء الغارات الجوية الروسية التي تعرضت لها بلدة كفرسجنة في ريف إدلب، كما قتل مدني وأصيب العشرات نتيجة سبع غارات جوية روسية استهدفت الأحياء السكنية في مدينة إدلب”.

فيما أصيب أكثر من 12 مديناً في مدينة بنش بريف إدلب الشمالي، إثر القصف الجوي الذي نفذته طائرات حربية تابعة للنظام السوري.

ويأتي ذلك بالرغم من سريان وقف إطلاق النار في مدينة إدلب وريفها الشمالي، بموجب اتفاق المدن الأربعة المبرم بين “هيئة تحرير الشام” وإيران، والذي يقضي بوقف كامل للهجمات الجوية والبرية في المنطقة.

يذكر أن أكثر من 264 مدنياً قتلوا وأصيب نحو ألف آخرين، ما بين 1 يناير/ كانون الثاني، و5 فبراير/ شباط الماضيين، جراء الهجمات التي نفذها النظام السوري وحلفائه على إدلب، وذلك بحسب إحصائية صادرة عن “الدفاع المدني”.

الكلمات الدليلية