ضحايا مدنيون بقصف للنظام على جبل الزاوية!

ارتكبت قوات النظام وميليشياتها، اليوم الثلاثاء، انتهاكا جديدا لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، والذي تم الإعلان عنه في الخامس من آذار/مارس الماضي.

وقال مراسلنا إن “قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة، العديد من القرى والبلدات في ريف إدلب الجنوبي ما أدى لإصابة أربعة مدنيين بجروح متفاوتة”.

وتركز القصف على قرى وبلدات “كنصفرة – الموزرة – كفرعويد – سفوهن – الفطيرة” بريف إدلب الجنوبي.

وكان مدير الدفاع المدني السوري “رائد الصالح” قد أكد في وقت سابق لـ SY24، أن “قوات النظام السوري لم تلتزم بوقف إطلاق النار وارتكبت مئات الخروقات في المنطقة، عبر قصف قرى وبلدات في ريفي إدلب وحلب، ما أدى لمقتل وإصابة العديد من المدنيين”.

وقبل أكثر من شهر، صعدت قوات النظام من وتيرة قصفها لقرى وبلدات ريف إدلب الجنوبي، كما شنت الطائرات الروسية عدة غارات جوية على أرياف اللاذقية وإدلب وحماة، بالتزامن مع حديث وسائل إعلام النظام عن الاستعداد لاستئناف العمليات العسكرية في المنطقة.

يشار إلى أن اتفاق موسكو المبرم بين روسيا وتركيا في الخامس من آذار الماضي، ينص على وقف كامل لوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، إضافة إلى تسيير دوريات مشتركة على طريق الـ M4.

يذكر أن الحملة العسكرية الأخيرة التي قبل اتفاق موسكو، أدت لنزوح ما لا يقل عن مليون مدني ومقتل الآلاف بسبب القصف المكثف الذي تعرضت له أرياف حلب وحماة وإدلب.