fbpx

ضحايا مدنيون بقصف للنظام.. وخسائر في صفوف “ميليشيات النمر” بالغوطة الشرقية

قتل 32 مدنياً بينهم سبعة أطفال كما أصيب العشرات، يوم الاثنين (26 شباط/فبراير)، نتيجة القصف الجوي العنيف الذي تشنه الطائرات الحربية الروسية، بالتزامن مع القصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام على غوطة دمشق الشرقية.

وقال مراسلنا، إن “عدد القتلى جراء المجزرة التي ارتكبتها الطائرات الحربية في مدينة دوما، بلغ 19 مدنياً بينهم نساء وأطفال، كما قضى 11 مدنياً إثر الغارات الجوية التي طالت الأحياء السكنية في حرستا وحزة والشيفونية وحزرما وكفربطنا في الغوطة الشرقية”.

كما قضى مدني في بلدة بلدة مسرابا اليوم الثلاثاء، جراء الغارات الجوية المكثفة التي تتعرض لها مدن وبلدات “مسرابا وحرستا ودوما وعربين والشيفونية وزملكا وكفربطنا والأفتريس والشيفونية”.

وأعلن “جيش الإسلام” عن مقتل 36 عنصراً وجرح آخرين نتيجة كمين محكم نفذه المقاتلون على جبهة “حوش الضواهرة” في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وتتعرض الغوطة الشرقية لهجوم عنيف من قبل قوات النظام السوري المدعومة بالميليشيات الإيرانية التي تسعى لدخول المنطقة المحاصرة منذ عام 2013، إلا أن الجيش الحر يتصدى لهم يكبدهم خسائر كبيرة بالرغم من القصف الجوي العنيف الذي يستهدف المنطقة.