fbpx

ضحيتها طفلة.. الكشف عن جريمة اغتصاب في دمشق

كشفت صفحات موالية عن جريمة جديدة ارتكبت بحق طفلة قاصر في مدينة دمشق، لتضاف إلى سلسلة من الجرائم التي تشهدها جميع المناطق السورية الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران.

وقالت المصادر، إن تصرفات الطفلة خلال الأيام الماضية كانت غير طبيعية، حيث تخاف من البقاء بمفردها في الغرفة ضمن منزلها الواقع في منطقة الزبلطاني، كما تعاني من آلام مناطق محددة من جسدها، ما دفع والدتها إلى اصطحابها للطبيب ظناً منها أنها مريضة.

وذكرت أن الطبيب وعقب معاينته للطفلة، اكتشف أن الطفلة تعرضت للاغتصاب والمجامعة خلافاً للطبيعة ولعدة مرات، ولدى سؤال الطفلة خرجت عن صمتها، مؤكدةً أن جارهم قام باستدراجها لشقته أثناء خروجها لشراء البسكويت، عبر دعوتها لمشاهدة أفلام الرسوم المتحركة وتناول الحلوى والبسكويت.

وأضافت أن “الجار بدأ بمداعبة شعر الطفلة بعد دخولها إلى شقته، وعندما حاولت الهرب بعد شعورها بالخوف، قام بسحبها إلى الغرفة وأغلق الباب، لينتهي الأمر بالاعتداء عليها ومجامعتها”.

وعقب قيام والدة الطفلة بتقديم شكوى إلى فرع الأمن الجنائي، والتحقيق مع الجار، تبين أنه من أرباب السوابق الجرمية بالتحرش وتعاطي المخدرات، واعترف أنه قام بالاعتداء عليها عدة مرات مستغلاً خوف الطفلة.

وتشهد جميع المناطق السورية الخاضعة لسيطرة قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا وإيران، ارتفاعاً كبيراً في معدلات جرائم القتل والسرقة والخطف، حيث يؤكد الكثير من السوريين وقوف الشبيحة وعناصر الميليشيات خلف معظم تلك الجرائم، بسبب عدم تعرضهم للمحاسبة والمساءلة من قبل الأجهزة الأمنية.

الكلمات الدليلية