fbpx

طائرات النظام تقصف أسراها في غوطة دمشق.. وترتكب مجازر بحق المدنيين في حلب وإدلب

طائرات النظام تقصف أسراها في غوطة دمشق
طائرات النظام تقصف أسراها في غوطة دمشق

قُتل ستة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان ورجل من عائلة واحدة، ليلة الخميس (1 شباط/فبراير)، نتيجة القصف المكثف من الطائرات الروسية التي استهدفت المباني السكنية في قرية ”طلافح” بريف حلب الجنوبي.

وقال مراسل ”SY24”، إن ”عدداً من المدنيين أصيبوا بينهم أشخاص بترت أطرافهم، نتيجة القصف الذي تسبب بسقوط ستة قتلى في قرية طلافح”.

كذلك قتلت أم وطفلتها، بقصف جوي بالصواريخ الفراغية من المقاتلات الحربية الروسية، التي تكثف غاراتها على سراقب في ريف إدلب الشرقي، منذ عدة أيام.

وفارق مدني الحياة متأثراً بجراحه التي أُصيب بها في مدينة عربين بالغوطة الشرقية، جراء القصف المدفعي والصاروخي لقوات النظام التي استهدفت المدينة يوم الثلاثاء الماضي.

في حين أُصيب عشرات المدنيين في غوطة دمشق الشرقية، إثر الغارات الجوية التي شنَّتها المقاتلات الحربية التابعة للنظام السوري على مدينة عربين وبلدات ”حزرما، الأشعري، وحوش الصالحية”، والقصف المدفعي والصاروخي الذي تعرضت له مدينة حرستا وبلدتي النشابية وعين ترما.

عسكرياً:

أعلنت غرفة عمليات ”بأنهم ظلموا”، أن طائرات النظام السوري قصفت المكان الذي يتواجد فيه أسرى قوات النظام، ممن أسروا خلال معارك ”إدارة المركبات” في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية المحاصرة، ما تسبب بمقتل 4 أسرى من عناصر قوات النظام، مؤكدةً إصابة عدد من عناصر الفصائل العسكرية نتيجة استهدافهم بغارة جوية خلال محاولتهم نقل الأسرى إلى منطقة آمنة.

وجاء ذلك بالتزامن مع محاولة قوات النظام التقدم على جبهة إدارة المركبات، واستهداف مدينتي حرستا وعربين بأكثر من 53 صاروخ من نوع أرض أرض، يحوي بعضها مادة النابالم المحرمة دولياً.

وفِي دير الزور، قُتل ”زكريا سلطون” العميد الركن في قوات النظام السوري، خلال المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية ”داعش” في ريف مدينة البوكمال، وهو العميد الثاني الذي تخسره قوات النظام خلال 24 ساعة في ذات المنطقة.

أما في حلب، شنَّت المقاتلات الحربية التركية غارات جوية مكثفة على معسكرات ومواقع ”وحدات حماية الشعب” الكردية، في قرى ”الذوق، باشمرا، وباسوفان”، المتاخمات لمدينتي عندان ودارة عزة وبلدة قبتان في ريف حلب.

من جانبها، تمكن الجيش السوري الحر من العثور على صاروخ مضاد للطائرات روسي الصنع من نوع “فيربا”، أثناء تمشيط مواقع الوحدات الكردية في قرية ”الحمام” غرب مدينة عفرين.

الكلمات الدليلية