طائرات روسيا تستأنف عملياتها وتقتل مدنياً في إدلب

شنت طائرات حربية روسية فجر اليوم الأربعاء، غارات جوية روسية على مناطق حدودية مع تركيا في ريف إدلب الغربي، للمرة الأولى منذ إعلان وقف إطلاق النار الأخير من قبل روسيا.

وقال مراسلنا، إن “الطائرات الحربية الروسية قصفت قرية الضهر بالقرب من منطقة دركوش وقرية وكفر مارس في ريف إدلب، ما أدى إلى مقتل مدني نازح من بلدة أبو الظهور”.

في حين استمر القصف المدفعي على قرى وبلدات في الشمال السوري، حيث قصفت قوات النظام والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران مناطق “جرجناز – كفرنبل – الشيخ مصطفى – ركايا – حزارين – معرة شمارين” في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، دون ورود معلومات عن سقوط ضحايا.

يذكر أن الحملة العسكرية لروسيا والنظام التي سبقت وقف إطلاق النار الأخير، أدت إلى مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، وإجبار أكثر من مليون شخص على النزوح من المناطق التي تعرضت لأكثر من 18 ألف غارة جوية خلال الأشهر الأخيرة وفقاً لفريق “منسقو استجابة سوريا”.