طائرات روسية تهاجم بالصواريخ منطقة خفض التصعيد في إدلب

 

 

نفذت الطائرات الحربية التابعة لسلاح الجو الروسي، اليوم الأربعاء، عدة غارات جوية على مناطق واقعة ضمن منطقة “خفض التصعيد” شمال سوريا، بالرغم من التهدئة التي أعلنت عنها روسيا في نهاية آب/أغسطس الماضي.

وقال مراسلنا، إن “الطائرات الروسية قصفت بصواريخ شديدة الانفجار، منطقة الكبينة بريف اللاذقية الشمالي، بالتزامن مع قصف مدفعي لقوات النظام على المنطقة ذاتها”.

كما تعرضت بلدة “ركايا سجنة” في ريف إدلب الجنوبي، لغارات جوية مماثلة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة، وذلك بعد يوم واحد من قصف البلدة بأكثر من سبع غارات.

وفارقت سيدة الحياة في مدينة معرة النعمان، يوم الثلاثاء، متأثرةً بجراحها التي تعرضت لها جراء قصف مدفعي سابق من قبل قوات النظام على المدينة.

ووثقت فرق الدفاع المدني، قصف بلدات “معرة حرمة – كفرسجنة – حيش – كفرومة – الشيخ مصطفى – بسقلا – معرزيتا”، بـ 168 قذيفة مدفعية من قبل قوات النظام.

يذكر أن الحملة العسكرية التي سبقت إعلان روسيا عن تهدئة في إدلب، أسفرت عن مقتل أكثر من 1200 مدني في حلب وحماة وإدلب، ونزوح نحو مليون نسمة من منازلهم، جراء استهداف مناطقهم بأكثر من 18 ألف غارة جوية من قبل طائرات النظام وروسيا، وفقاً لتقديرات فريق “منسقو استجابة سوريا”.