طالت 2500 شاب.. قسد تشن أكبر حملة تجنيد إجباري في الرقة

تفيد الأنباء الواردة من مدينة الرقة وريفها، عن حملة اعتقالات واسعة تشنها ميليشيا “سوريا الديمقراطية” بحق مئات الشباب لسوقهم للتجنيد الإجباري.

وقال مصدر خاص لـSY24، إن الحملة أطلقتها ميليشيا “قسد” بشكل مفاجئ خلال الساعات الماضية، حيث تم اعتقال ما يقارب 800 شخص عند حاجز السباهية، و 700 شخص عند حاجز الفروسية، ونحو 1000 شخص عند حاجز المنصورة داخل مدينة الرقة.

وأشارنا مصدرنا إلى أن تلك الحملة انعكست بشكل سلبي جدا على حركة وتنقلات المدنيين داخل المدينة.

وكشف مصدرنا أن لجنة التربية أبلغت معلمي المدارس بخصوص التجنيد الإجباري، وأجبرتهم على إما تقديم الاستقالة أو الخدمة في التجنيد الإجباري.

وحول ذلك قال الناشط الإعلامي وابن محافظة الرقة “أحمد الشبلي” لـ SY24، إن “هناك انتشار كثيف لحواجز الشرطة العسكرية التابعة لميليشيا قسد في أكثر من نقطة داخل مدينة الرقة، لاعتقال الشبان للتجنيد الإجباري”.

وأشار إلى أن “الحملة لم تقتصر على المدينة وحسب بل امتدت لريفها، حيث طالت الاعتقالات عدد من الشبان في بلدة حزيمة شمالي الرقة، وتم اعتقالهم على حاجز الفرقة 17 وسوقهم الى التجنيد الاجباري”.

وأمس السبت، أكدت مصادر محلية، أن ميليشيا “سوريا الديمقراطية” بدأت صباح اليوم شن حملة دهم واعتقالات طالت عددا من الشبان في ريف الحسكة، وذلك بهدف سوقهم للتجنيد الإجباري، في حملة ما تزال متواصلة منذ مطلع تموز الجاري.

وقالت مصادر خاصة من محافظة الحسكة إن “ميليشيا قسد اعتقلت عددا من الشبان داخل مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، بهدف الزج بهم في التجنيد الإجباري بين صفوفها”.

وكانت ميليشيا “قسد” أصدرت في شهر آذار الماضي، قرارا بوقف التجنيد والملاحقة للمتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية ولمدة ثلاثة أشهر، ما لبثت ان انتهت وبدأت المداهمات والملاحقات من جديد.