fbpx

عام على قانون قيصر.. واشنطن: فرضنا عقوبات على أكثر من 90 داعم للأسد

أكدت واشنطن أنها فرضت عقوبات على أكثر من 90 شخصا داعما للنظام السوري، بموجب قانون العقوبات “قيصر”، مؤكدة استمرار فرض العقوبات على النظام حتى ينهي العنف الممارس ضد السوريين.

جاء ذلك في بيان نشرته “سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في دمشق” على حسابها في “فيسبوك”، اليوم الأحد، اطلعت على نسخة منه منصة SY24، بمناسبة مرور عام كامل على توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على القانون.

وذكر البيان أنه “قبل عام، وقع الرئيس ترامب على مشروع قانون قيصر ليصبح قانونًا لمحاسبة بشار الأسد ونظامه على الفظائع التي ارتكبوها في سوريا”.

وأضاف البيان أنه “منذ ذلك الحين، فرضنا عقوبات على أكثر من 90 شخص وكيان، لدعمهم نظام الأسد في إدامة حرب وحشية لا داعي لها”.

وأكدت واشنطن في بيانها أنها ستواصل فرض هذه العقوبات حتى ينهي النظام السوري حملته العنيفة ضد الشعب السوري، وحتى تتخذ دمشق خطوات لا رجعة فيها نحو حل سياسي يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي يمثل المسار الوحيد الناجع لتحقيق مستقبل مستقر لكل السوريين.

وفي 20 كانون الأول/ديسمبر 2019، وقع ترامب على “قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا” الموجه ضد رأس النظام السوري “بشار الأسد وداعميه، حيث وقع ترامب على القانون الجديد ضمن إقراره الموازنة الدفاعية الأمريكية بمبلغ 738 مليار دولار.  

وعقب توقيع ترامب على القانون، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن “اسم القانون الجديد تم اختياره لتكريم مصور سابق في قوات النظام السوري، خاطر بحياته عندما سرب إلى خارج سوريا ألوف الصور التي توثق تعذيب وقتل المعتقلين داخل سجون النظام”.

وأضاف أن “تبني قانون قيصر هو خطوة مهمة في سبيل تعزيز المحاسبة عن الفظائع التي يقترفها الأسد ونظامه”، مضيفا أن “هذا القانون الجديد يجعلنا أقرب من ضمان العدالة لهؤلاء الذين يعانون من وحشية النظام”.

وفي 17 حزيران/يونيو الماضي، دخل قانون العقوبات “قيصر” الذي دخل حيّز التنفيذ، وفرضت بموجبه وزارتي الخارجية والخزانة الأمريكيتين عقوبات مشددة شملت لأول مرة “أسماء الأسد” زوجة رأس النظام السوي “بشار الأسد”، إضافة لعدد من الشخصيات والشركات الداعمة للنظام.