fbpx

عبد الحكيم قطيفان: مشاركتي في الثورة السورية أنبل حدث في حياتي

أكد الفنان السوري “عبد الحكيم قطيفان”، أن قرار تأييد الثورة السورية كان من أهم القرارات التي لن يندم عليها أبدا، مؤكدا أن مشاركته في الثورة هي أنبل حدث في حياته.

كلام “قطيفان” جاء في منشور على حسابه في “فيسبوك”، حسب ما رصدت منصة SY24.

وقال “قطيفان” الذي ينحدر من مدينة درعا “قد أندم على أي قرار أو أتراجع عن أي قناعة أو أفكر في أي موقف اتخذته في حياتي، إلا موقفي وقناعتي وقراري في تأييد ثورة الحرية والكرامة السورية ضد أبشع وأخس وأنذل وأقذر نظام على وجه الأرض”.

وأضاف “قطيفان”: “لن أندم أبدًا على الثورة وعلى مشاركتي فيها، وهي أجمل وأطهر وأنبل حدث في حياتي”.

يأتي كلام “قطيفان” بالتزامن مع فوز رأس النظام السوري “بشار الأسد” بالانتخابات الرئاسية، وسط مشاركة واسعة من الفنانين والممثلين في تلك الانتخابات التي وصفت بأنها “غير شرعية ولا تمثل جميع السوريين”.

وقبل أيام نشر “قطيفان” على حسابه أيضا، منشورا أعرب فيه عن سخطه الشديد ممن وصفهم بـ “عبيد بشار”.

وقال “العبيد مهما ساءَ حالُ سيّدهم أصرُّوا على تجميلِه، فهم لا يرون المهابَة إلاّ في جلاّدِيهم”.

يشار إلى أن “قطيفان” يعيش كلاجئ في ألمانيا حاله كحال مختلف اللاجئين السوريين، لكنه لم ينقطع يوما عن نصرة السوريين والحراك من أوروبا، فقدم عبر وسائل التواصل رسائل عدة للشعب السوري لدعم النازحين في إدلب، وكان آخرها مشاركته في حملة “صرخة بالطين” لتسليط الضوء على معاناة النازحين السوريين.