fbpx

عفرين.. مجهولون يستهدفون رجلا وأطفاله بقنبلة يدوية!

ألقى مجهولون قنبلة يدوية وسط مدينة عفرين بريف حلب الشمالي، مساء الأحد، ما أدى إلى إصابة رجل وأطفاله بجروح خطيرة.

وقالت مصادر محلية إن “القنبلة استهدفت الشاب عمر عباس وأطفاله الثلاثة، حيث أصيبوا على إثرها بجروح خطيرة، تركزت في منطقة الرأس والعنق”.

وذكرت المصادر أن “الشاب يعمل مدربا عسكريا لدى إحدى فصائل الجيش الوطني السوري”، دون الكشف عن الجهة التي تقف وراء الحادثة.

وتشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني شمالي سوريا، حالة من الفوضى وانعدام الأمن، جراء تنفيذ عمليات اغتيال وخطف، بالإضافة إلى التفجيرات بسيارات ودراجات نارية مفخخة، التي تزيد من سخط المواطنين.

ويوم السبت الماضي عثر مدنيون على جثة امرأة مقتولة داخل سيارة في ريف مدينة عفرين، وقبلها بأيام قُتل رجل مجهول بنيران مجهولين أيضا في ريف المدينة ذاتها.

ومؤخرا أعلن تنظيم “داعش” عن تنفيذ عدة عمليات في مدينة الباب وريفها، كان أبرزها إعدام مهندس مدني عقب اختطافه من منزله، لكونه شقيق الناشط “ربيع البيسكي”.

وبالرغم من إعلان تنظيم “داعش” مسؤوليته عن بعض العمليات والحوادث التي تقع في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون، إلا أن الجيش الوطني والجهات الأمنية تتهم “قوات سوريا الديمقراطية” بتنفيذ بعض تلك العمليات عن طريق الخلايا الأمنية.