عقوبات أمريكية جديدة تطال النظام السوري وداعميه

أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن فرض الولايات المتحدة عقوبات جديدة على النظام السوري وداعميه.

وأوضحت الوزارة في بيانٍ على موقعها الرسمي، أن العقوبات طالت 16 كياناً وشخصية على علاقة بنظام الأسد.

وأشار البيان إلى أن العقوبات الجديدة تشمل 3 أشخاص منهم رجل الأعمال البارز “سامر الفوز” والمقرب من بشار الأسد، إضافةً إلى 13 كياناً مسجلين في اللاذقية وحمص ودبي وبيروت تربطهم علاقة بالنظام السوري.

وأوضح وكيل وزارة الخارجية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية “سيغال ماندلكر”، أن “سامر الفوز يدعم بشكل مباشر نظام الأسد القاتل ويبني مشاريع فاخرة على أرض سرقها من الفارين من وحشية نظامه”.

وأضاف ماندلكر “أن وزارة الخزانة ملتزمة بمحاسبة المستفيدين الذين يثرون خزائن نظام الأسد، بينما يعاني المدنيون السوريون من الأزمة الإنسانية التي صنعها”.

ويعتبر “الفوز” من أبرز داعمي النظام اقتصادياً، وقد اعتقل في تركيا لعدة أشهر وذلك في أواخر عام 2013 بشبهة اغتيال رجل أعمال مصري أوكراني، كما تربطه علاقات وثيقة مع إيران وروسيا والإمارات.

يُذكر أن مجلس النواب الأمريكي أقر في شهر كانون الثاني الماضي تشريعاً يلزم الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات على أفراد ومنظمات لها تعامل مع النظام السوري ورئيسه بشار اﻷسد، في عدة مجالات أبرزها قطاعا الطاقة وإعادة اﻹعمار، وفقاً لقانون “سيزر” إلا أن ترامب لم يفعل ذلك حتى الآن.