على غرار ما تعرضت له في سوريا.. ميليشيا روسية تفقد العشرات من جنودها في ليبيا

 

 

أكدت صحيفة “لوبوان” الفرنسية الثلاثاء يوم الماضي مقتل عشرات المرتزقة الروس من ميليشيا فاغنر بغارة جوية قرب العاصمة الليبية طرابلس.

وأوضحت الصحيفة أن 35 مرتزقاً من شركة “فاغنر الخاصة” التي أنشأها شخص مقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لقوا مصرعهم في أيلول الماضي أثناء مشاركتهم إلى جانب ميليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد قوات الحكومة الشرعية.

وأشارت إلى إصابة القيادي في الميليشيا ألكساندر كوزنتسوف المعروف باسم “راتيبور” بجروح خطيرة، موضحة أنه أعيد بسببها إلى روسيا على وجه السرعة لتلقي العلاج في أحد مشافي مدينة سانت بطرسبرغ.

وأكدت الصحيفة أن “راتيبور” قضى سنوات في السجن بتهمة الخطف والسطو المسلح، إلا أنه ظهر في عام 2016 في صورة بالكرملين إلى جانب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويُذكر أن تقارير غربية سابقة أكدت وجود 2000 عنصر من مرتزقة فاغنر في سوريا للقتال إلى جانب نظام بشار الأسد ورغم النفي الروسي الرسمي لوجودها إلا أنها تعرضت لخسائر كبيرة كان آخرها في حزيران الماضي حيث قتل 3 عناصر قرب تدمر شرق حمص، وفقاً لما ذكرت وسائل إعلام روسية.