fbpx

عمليات تمشيط في البادية السورية.. على ماذا عثرت روسيا والقوات الموالية لها؟

قامت قوات تابعة لميليشيا موالية لروسيا وجيش النظام، بحشد عناصرها استعدادا لتنفيذ عمليات تمشيط في مناطق البادية السورية، التي تتواجد فيها خلايا تنظيم “داعش”.

وقال مراسلنا إن “مجموعات من ميليشيا لواء القدس وجيش النظام، برفقة عناصر من القوات الخاصة الروسية، قامت صباح الأربعاء بتجهيز رتل عسكري كبير للبحث عن خلايا تنظيم داعش المتورطة في عملية مقتل الجنرال الروسي قبل أيام”.

وأكد أن “الرتل العسكري تجول في البادية ابتداء من منطقة السخنة وصولا إلى بادية البوكمال في دير الزور، إلا أنه لم يقم بأي عمليات تمشيط، واكتفى القائمون عليه بتصوير القوات والآليات العسكرية أثناء تجولها في المنطقة فقط”، مشيرا إلى أنه “لم يتم تفتيش أي نقطة في البادية”.

واعتبر العديد من أبناء المنطقة الشرقية، أن الأمر ليس إلا حيلة إعلامية للتخفيف من ردود الفعل حول قضية اغتيال اللواء الروسي “فياتشيسلاف جلادكيخ” بألغام أرضية، كانت قد استهدفت رتلاً للجيش الروسي على بعد 15 كلم من دير الزور، في 18 آب/أغسطس الحالي.

ووفقا لوسائل إعلامية روسية، فإن الضابط الذي قُتل شغل مؤخرا منصب نائب قائد جيش الأسلحة 36 المشترك لقوات الدفاع الجوي.

وتشهد البادية السورية بشكل مستمر، عمليات تمشيط، عقب تعرض أي جهة لهجمات ينفذها تنظيم داعش، والتي غالبا ما تتسبب بسقوط قتلى وجرحى، حيث تنفذ تلك العمليات من قبل القوات الروسية وميليشيا لواء القدس من جهة، والميليشيات الإيرانية وميليشيا الدفاع الوطني من جهة أخرى، إذ تسعى كل جهة لتوسيع نفوذها في المنطقة الشرقية والسيطرة على مواردها.