fbpx

عناصر من الأمن العسكري يهاجمون أمن الدولة في السويداء

هاجم عناصر من فرع الأمن العسكري، مواقع تابعة لقوات النظام في السويداء، وجاء ذلك بعد قيام حاجز لفرع أمن الدولة في القطيفة بريف دمشق باعتقال متزعم المجموعة أثناء عودته من رحلة استجمام في طرطوس واللاذقية.

وقالت شبكة “السويداء 24” المعنية بتغطية أحداث المنطقة، إن “أكثر من 10 تابعين لمجموعة راجي فلحوط التابع للأمن العسكري، قطعوا الطريق بين دمشق والسويداء في بلدة عتيل بالريف الغربي”.

وذكرت أن عناصر المجموعة أطلقوا النار على سيارة القاضي التابع للنظام “مهند ابو فاعور”، وعلى سائق سيارة إطعام لجيش النظام.

كما قام عناصر الأمن العسكري باستهداف مبنى أمن الدولة والفوج 44 بالقذائف المضادة للدروع، وذلك من أجل الضغط على قوات النظام لإطلاق سراح “فلحوط”.

وبررت وسائل إعلامية موالية للنظام اعتقال متزعم المجموعة، بأنه يعد من أبرز المسؤولين عن عمليات الخطف، إضافة إلى أنه يحمل بطاقة أمنية منتهية الصلاحية.

وذكرت الوسائل أنه “تم إطلاق سراح فلحوط، بسبب حالة التوتر التي تسبب بها أتباعه على طريق دمشق السويداء”.

وتشهد محافظة السويداء بين الفترة والأخرى، حوادث عنف وهجمات وجرائم قتل معظمها كانت بعيارات نارية، أو حوادث اختطاف مقابل فديات مالية، وسط غياب شبه كامل للأجهزة الأمنية المسؤولة عن ضبط الفلتان الأمني.