fbpx

عنصر للنظام ينقل كورونا إلى أسرته بريف دمشق!

تفيد الأنباء الواردة من الغوطة الشرقية بريف دمشق، بإصابة عنصر من قوات النظام بفيروس “كورونا”، وانتقال العدوى إليه من الميليشيات الإيرانية المخالط لها في ريف إدلب شمال سوريا.

وأكد مراسلنا في دمشق، أنه تم اكتشاف إصابة عنصر النظام بالفيروس، أثناء وصوله إلى بلدة “بيت سوا” لقضاء الإجازة بين عائلته.

وأوضح مراسلنا أن العنصر المصاب وصل، صباح الاربعاء، للبلدة وبدت عليه أعراض الفيروس بشدة.

وأضاف أن العنصر المصاب تم نقله لمشفى 601 العسكري بدمشق، وتم إجراء مسحة له للكشف عن إصابته لتتبين، مساء اليوم الخميس، بأنها إيجابية ليتم من بعد ذلك نقله للقسم الخاص بالحجر الصحي، داخل المشفى المخصصة للمرضى العسكريين المصابين بالكورونا.

وذكر مراسلنا أن مديرية الصحة بريف دمشق نقلت عائلة العنصر المصاب بالكامل والبالغ عددهم 6 أشخاص، إلى الحجر الصحي داخل مشفى المجتهد .

ولفت مراسلنا النظر إلى أن العنصر المصاب كان يؤدي خدمته الإلزامية في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، وكان مخالطًا لبعض العناصر الإيرانيين في النقطة العسكرية الموجود فيها.

يشار إلى أن الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، تغيب بشكل كامل بين صفوف قواته والميليشيات المساندة لها، وسط التكتم الملحوظ على أعداد الإصابات وعدم إجراء الفحوصات للميليشيات التي تدخل وتخرج بشكل مستمر عبر المنافذ الحدودية البرية.